سوريا

أزمة الخبز في الغوطة مصدر رزق للمسؤولين وأصحاب النفوذ

ستورم_متابعات

شهدت مدن وبلدات الغوطة الشرقية مؤخراً نقصاً كبيراً في مادة الخبز بسبب قرار حكومة النظام بتخفيض مخصصات الأفران، وازدياد الطلب على الخبز بعد دخول شهر رمضان”.

وقالت مواقع محلية أن تلاعب المسؤولين عن توزيع الخبز في مخصصات الأهالي وسرقة قسم منها لبيعها في السوق السوداء فاقم الأزمة، حيث يتراوح سعر الربطة الواحدة بين 800 و 1200 ليرة في حين تباع بالفرن ب 150 ليرة”.

 

وأضافت يتم توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية، وتبلغ مخصصات العائلة المؤلفة من خمسة أفراد أربعة ربطات يومياً، لكنها لا تستلم إلا ربطتين فقط.
وتشهد مناطق النظام أزمات متلاحقة في المحروقات والخبز والمواد التموينية، ما يعكس ضعف الخدمات التي ممكن أن يقدمها النظام لمواطنيه.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع