دوليسوريا

أسماء الأسد مهددة بخسارة الجنسية البريطانية.. هذه الأسباب

ستورم – متابعات

ذكرت صحيفة “التايمز” (The Times) البريطانية أن أسماء الأسد زوجة رئيس النظام بشار الأسد، مهددة بفقدان الجنسية البريطانية على خلفية فتحت الشرطة تحقيقا أوليًا في مزاعم بأنها شجعت على الإرهاب.

للاشتراك بخدمة الأخبار العاجلة عبر التلغرام إضغط هنا 

وقالت الصحيفة إن الشرطة فتحت التحقيق بعد أن قدم مكتب محاماة دولي بالمملكة المتحدة أدلة على تأثير أسماء الأسد في الطبقة الحاكمة ودعمها للجيش والقوات المسلحة.

ونقلت الصحيفة عن توبي كادمان، رئيس مكتب المحاماة الذي قدم أدلة ضد أسماء الأسد، قوله إنه يعتقد أن هناك أدلة قوية لمحاكمة أسماء الأسد التي تخضع لعقوبات من المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي منذ عام 2012.

إقرأ المزيد: حكومة الإنقاذ تزف بشرى سارة بمناسبة ذكرى الثورة العاشرة 

وأضاف “أن فريقنا القانوني في “غيرنيكا 37″ (Guernica 37) يحقق بنشاط في هذه المسألة منذ عدة شهور، ونتيجة لذلك أرسل رسالتين سريتين إلى قيادة مكافحة الإرهاب في خدمة شرطة العاصمة، ومن المهم مع اقترابنا من الذكرى السنوية العاشرة لاندلاع الصراع في سوريا، أن يكون هناك عمل فعال يهدف إلى ضمان محاسبة المسؤولين”.

من جانبها ذكرت صحيفة التايمز، أنه من المستبعد أن تمتثل أسماء الأسد لأي استدعاء تصدره بحقها المحكمة في بريطانيا، ولم يتضح بعد ما إذا كان المدعون العامون سيقررون محاكمتها غيابيا.

إقرأ المزيد: السعودية تمنع طائرة إسرائيلية من التحليق في أجوائها (التفاصيل)

وأشارت الصحيفة إلى أن القضاء البريطاني قد يصدر مذكرة توقيف حمراء من الإنتربول بحق أسماء الأسد مما سيجعلها عرضة للاعتقال في حال سفرها خارج سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع