دولي

أعمتها طائرات الأسد.. أطباء أتراك يعيدون النور إلى عيني سيدة سورية (صور)

ستورم – متابعات

نجح أطباء أتراك من إعادة النور إلى عيني سيدة سورية، بعد أن فقدت بصرها نتيجة تعرضها لقصف سابق نفذته طائرات نظام الأسد الحربية.

للاشتراك بخدمة الأخبار العاجلة عبر التلغرام إضغط هنا

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن أطباء أتراك نجحوا بعد إجرائهم أكثر من 20 عملية جراحية خلال عامين في إعادة النظر إلى عيني السيدة فاطمة نحاس (35 عاماً) بعد أن حُرِمت التواصل البصري نتيجة إصابتها بحروق متفرقة في الوجه والجسم.

وأوضحت الوكالة أن نحّاس فقدت بصرها بعد أن شنت قوات النظام السوري في 8 يناير/كانون الثاني 2019، هجوماً بالبراميل المتفجرة على ريف حلب.

الفرقة الرابعة تستغل وقف الاشتبكات باستقدام تعزيزات جديدة إلى درعا (تفاصيل الاشتباكات)

وبينت الوكالة أنه بعد إصابتها نقلها زوجها مازن خديجة (41 عاماً) إلى مستشفى في ولاية هطاي جنوبي تركيا، قبل أن تُنقل في ما بعد إلى مدينة أضنة جنوب البلاد.

ونقلت الوكالة عن “نحّاس” قولها: “وصلت إلى تركيا قبل نحو عامين لبداية رحلة علاج طويلة وسلسلة من العمليات الجراحية لإعادة النور إلى عينَيَّ ورؤية طفلَيّ مجدداً”.

وتابعت: “كنت أحلم بعودة نظري لأرى طفلَيّ بعد أن حُرمت منهما طوال عامين، في ظل مشاعر مختلطة يغلب عليها الخوف من احتمال عدم القدرة على رؤيتهما مرة أخرى”.

إقرأ المزيد: قتل والده وشقيقه الصغير.. جريمة مروعة تهز مدينة الرقة

وبينت نحاس إلى أنها كانت وعلى مدار عامين تتحدث إلى طفليها عبر الهاتف، وسط مشاعر من التوتر والحزن الشديد “لأنني لا أتمكن من رؤيتهما واحتضانهما”.

وتابعت: “الحمد لله الآن بدأت أرى جزئياً بعد سلسلة من العمليات الجراحية. سأخضع لمزيد من تلك العمليات لأستعيد بصري كاملاً”.

يشار إلى أن وزارة الصحة التركية أطلقت قبل نحو شهرين من الآن برنامج طبي تحت عنوان “سوريا الحرة أيام الجراحة الأولى”، يتضمن إيفاد مجموعة من الأطباء الأتراك إلى سوريا لتدريب الكوادر الطبية في المناطقالمحررة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع