عربي

أمير سعودي.. ناشطون يكشفون هوية “أبو تركي” المتبرع المجهول للسوريين

إسطنبول- متابعات

كشف ناشطون عن شخصية أبو تركي المتبرع المجهول للشمال السوري منذ عام ونصف، والذي اتضح أنه الأمير عبد العزيز بن فهد آل سعود، حيث تبرع بـ 4900 أضحية للسوريين. وأرسل 250 حاجا سوريا على نفقته وهم من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين تعرضوا للإصابة جراء الحرب التي أطلقتها ميليشيا أسد ضد المدن السورية.

يأتي هذا إضافة إلى مئات الحاويات المحملة بالمواد الاغاثية التي أعانت وتعين المحتاجين السوريين على مدار السنة، واكتفت الأخبار بذكر لقبه المحسن “أبو تركي” ليتضح أن الأمير عبدالعزيز بن فهد، هو من كان يقف ورائها أيضا.

 

وظهر الأمير عبدالعزيز بن فهد آل سعود، في مقطع فيديو تم تداول على منصات التواصل الاجتماعي وسط مجموعة من الحجاج السوريين وهو يقول أن “الغنى والمناصب والفلوس لا قيمة لها وكم من أناس-كما قال- كانوا في الأعلى وباتوا في الأرض.”

واستدرك الأمير السعودي وهو ـ أحد أحفاد الملك الراحل عبد العزيز بن سعود ـ أن العبرة بتقوى الله سبحان وتعالى وبطيبة الإنسان.

وأضاف الأمير الشاب أن من يحب أخوانه ييسر الله من عنده من يساعده.

وتابع متوجهاً بكلامه للحجاج: “في النهاية المنة لكم وليس لنا، وإذا أحببناكم وهذا هو المفروض يسر لنا الله من يحبنا”.

اقرأ أيضا: فيلق الشام يوضح.. لهذه الأسباب سمحنا للهيئة دخول مناطقنا

تفاصيل زيارة الأمير عبدالعزيز بن فهد لحجاج سوريا

وبدوره كشف أحد الحجاج الذين شملتهم المبادرة، تفاصيل زيارة الأمير السعودي للحجاج السوريين وحديثه معهم.

وقال “أحمد الخطيب” إن الأمير جاء لزيارتهم قبل أيام في ساعة متأخرة من الليل في مشعر منى قبل رمي الجمرات، وصافحهم فرداً فرداً، واهتم بأدق تفاصيل رحلتهم وعمّا إذا كانوا بحاجة أي شيء.

وأضاف الخطيب أن الأمير دعا الحجاج السوريين إلى مائدة عشاء في قصره عندما يذهبون إلى المدينة المنورة واعداً بتقديم مفاجأة لهم ومبالغ مالية لجميع المصابين.

ثناء كبير على أفعال الأمير عبدالعزيز بن فهد

ولاقى الفيديو وما قدمه الأمير عبد العزيز آل سعود للسوريين تفاعلاً كبيراً لدى مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلق الإعلامي د ـ أحمد موفق زيدان:” جزى الله خيراً سمو الأمير عبد العزيز بن فهد آل سعود على جهوده في التخفيف عن أهله وإخوانه في سوريا”.

وأضاف أن “الشام لن تنسى وقفات شرفاء السعودية إلى جانبهم وقت الشدة”.

واستدرك “زيدان” أن “فرصة الأمة لا تزال ذهبية بكسر قرن القرامطة والطائفيين فيها، بعد أن تمكنوا في العراق”.

ومن جانبه عقب محمد مؤيد عثمان، أنه حج هذا العام مع زوجته وشقيقته على نفقة الأمير عبد العزيز. وتابع داعياً أن يكتب الله أجره ويرحم والده الملك فهد.

وقال مصطفى السعد : “أوصلوا رسالتي إلى الأمير عبد العزيز بن فهد آل سعود أبو تركي، أن أهل سوريا الأحرار يحبونه كحبهم لسوريا وأهلها ويتمنون الخير والعزة له وللمملكة أجمع.”

وأردف مخاطباً الأمير عبد العزيز:”مواقفك الثابتة تجاه قضايانا هي أكبر بكثير عندنا”.

 

من هو الأمير عبدالعزيز بن فهد آل سعود؟

والأمير “عبد العزيز بن فهد بن عبد العزيز آل سعود” من مواليد 15 أبريل 1973، هو الابن الأصغر بلملك فهد بن عبد العزيز آل سعود، ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء سابقاً ورئيس ديوان مجلس الوزراء سابقا.

أمه الأميرة الجوهرة بنت إبراهيم بن عبد العزيز آل إبراهيم. وكان جدها عبد العزيز آل إبراهيم من القادة في حروب الملك عبد العزيز، كما شغل والدها عدة مناصب آخرها منصب أمير الباحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع