عربي

أول أجراء من حكومة الوحدة تجاه أقارب عناصر “داعش” في ليبيا

ستورم – متابعات

نفذت حكومة الوحدة أول إجراء لها تجاه أقرباء عناصر تنظيم الدولة المتواجدين في ليبيا، في إطار مساعيها الرامية إلى إنهاء بعض الملفات الشائكة.

للاشتراك بخدمة الأخبار العاجلة عبر التلغرام إضغط هنا 

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن تونس تسلمت دفعة ثانية من أقارب مواطنين لها قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة، كانوا متواجدين بمراكز إيواء في ليبيا.

ونقلت الوكالة عن مصطفى عبد الكبير، رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان (غير حكومي) قوله: “تم مساء الاثنين في معبر راس جدير الحدودي مع ليبيا تسلم دفعة ثانية من أقارب الإرهابيين التونسيين، الذين كانوا موجودين بعدد من المراكز الليبية”.

إقرأ المزيد: قطر تكشف موقفها من الحل السياسي في سوريا

وأوضح أن المجموعة تتكون من 8 أشخاص وهم 5 أطفال و3 نساء، وتابع: “تم الاحتفاظ بالنساء في مركز تابعة للسلطات التونسية، لاستكمال عمليات التحري الأمني، في حين تم إيواء الأطفال في مراكز إيواء تابعة للجنة الوطنية التونسية المهتمة بهذا الملف.

وبحسب عبد الكبير، فإنه تم الاتفاق مع الجانب الليبي على تسليم بقية أقارب العناصر التونسيين الموجودين في مراكز إيواء ليبية على 3 دفعات أخرى.

ولم يحدد العدد الإجمالي للمواطنين التونسيين الموجودين بمراكز إيواء أقارب الإرهابيين في ليبيا.

يذكر أنه يوم الخميس الماضي، تسلمت تونس 8 من أقارب مواطنين لها قاتلوا في صفوف تنظيم الدولة كانوا متواجدين بمراكز إيواء في ليبيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع