سوريا

إدلب على موعد مع اجتماعٍ دوليٍّ حاسم

 

يرتقب السوريون في الشمال المحرر اجتماعاً قريباً في مجلس اﻷمن الدولي، بعد انتهاء التفويض اﻷخير الذي يسمح بإدخال المساعدات اﻹنسانية من آخر معبر إنساني متبقٍّ على الحدود مع تركيا.

ومن المقرر بحث الموضوع في العاشر من الشهر القادم، وسط تهديد غير مباشر من قبل روسيا والصين باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد تمديد التفويض اﻹنساني، وحصره بسيطرة نظام اﻷسد.

وخلال السنة الماضية تمكنت روسيا والصين من تقليص المعابر الخمسة إلى ثلاثة فقط بعد إغلاق معبري “اليعربية” شرقي البلاد، و”باب السلامة” شمالها؛ والذي يغذي منطقة ريف حلب الشمالي.

وكانت موسكو وبيجين تعتزمان إغلاق معبر باب الهوى على الحدود مع تركيا في ريف إدلب الشمالي، إلا أن حملة ضغوط دبلوماسية مكثفة أدت إلى تمرير قرار بالتمديد المؤقت.

وحذّرت الأمم المتحدة نهاية شهر آذار الماضي مع اقتراب موعد التصويت، من ارتفاع معدلات الفقر والأمراض في شمال غرب سوريا، ومن عواقب وخيمة على المدنيين قد يسببها الفيتو، كما جدّدت تحذيرها يوم أمس.

وتتعذّر روسيا والصين بوجوب دخول المساعدات عبر “الحكومة الشرعية”، من أجل تسليمها لنظام اﻷسد لاستخدامها كأداة جديدة في ابتزاز المدنيين ومحاولة إخضاعهم، ولإنعاش اقتصاده المتهالك.

يذكر أن النظام السوري يحصل على نسبة كبيرة من المساعدات اﻷممية بدعوى توزيعها على المدنيين ودعمهم، وتؤكد التقارير الدولية أن قواته وميليشياته تستولي على 87% منها، في حين يصل 13% منها فقط ﻷيدي المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع