سوريا

تقريـ.ـر: عملية تركية جديدة بسوريا

ستورم – متابعات

توقع تقـ.ـرير جديد أعدته استخـ.ـبارات أمريكية، قيام القـ.ـوات التركية في الشمال السوري بعمـ.ـلية جديدة، وفقاً لما نقلته جريدة “الشرق اﻷوسط” السعودية.

وذكر التقرير أن العمـ.ـلية الجديدة قد تتسبب بموجات هجـ.ـرة جديدة للمدنيين، على حد تعبير معدّيه، لكنه لم يحدد مكان وزمان العملية، إلا أن المرجّح أن يكون المسـ.ـتهدف من الهـ.ـجوم هو ميليشـ.ـيا قسد اﻹرهـ.ـابية، إذ يؤكّد التقرير أن خطوط التـ.ـماس مع الفصـ.ـائل الثـ.ـورية ستبقى، على اﻷغلب، ثابتة خلال اﻷشهر القامة، مستبعداً أن تشنّ قـ.ـوات النظام هـ.ـجوماً واسعاً دون الحصول على الدعـ.ـم الروسي.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وكانت الجريدة نفسها قد نقلت منذ أيام قليلة عن “مصادر دبلوماسية” توقعات بعقد اتفـ.ـاقات هامة بين تركيا والولايات المتحدة، حيث تعمل الفرق الدبلوماسـ.ـية من الجانبين على مفاوضـ.ـات تشمل ملفات واسعة، بالتزامن مع لقاء الرئيسين أردوغان وبايدن في بروكسل مؤخراً.

وبحسب المصدر السابق فإن التفـ.ـاوض بين الولايات المتحدة وتركيا يشمل منـ.ـظومة الصـ.ـواريخ الروسية “إس 400″، ومنطقة شرق الفرات الخاضـ.ـعة لسيـ.ـطرة ميليشـ.ـيا قسد، وقد يشمل أيضاً قيام تركيا بلعب دور ما في أفغانستان بعد انسحـ.ـاب القـ.ـوات الأمريكية منها.

وبالعودة إلى التقرير الجديد الذي سلّمته الاستخـ.ـبارات الأمريكية إلى الكونغـ.ـرس منذ أيام، فإن كلا من روسيا وإيران تحاولان تعزيز وجودها العسـ.ـكري في سوريا، بينما يحاول نظام اﻷسد توسيع وجودهما وتعميقه، وتعزيز الصلات مع القبائل العربية في منطقة شرق الفرات.

أول إجـ.ـراء للجـ.ـيش التركي بعد قصـ.ـف قاعـ.ـدته في إدلب

ويسعى الروس – وفقاً للتقرير – إلى إبراز قوتـ.ـهم في سوريا باستخدام صـ.ـواريخ كـ.ـروز الدقيقة بعيدة المـ.ـدى، وقدرات التـ.ـدخل السريع المحدودة، إضافة لإعادة دمج النظـ.ـام السوري في المنظـ.ـمات الدولية، وتعزيز “شـرعيته”.

وكان مدير المـ.ـخابرات الأمريكية أفريل هاينز، قد توقّع في تقريـ.ـر تم نشره في شهر نيسان الماضي أن تستمر الحـ.ـرب في سوريا لسنوات مقبلة، وتفاقم الأزمـ.ـات الاقتصادية والإنسـ.ـانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع