سوريا

الأمم المتحدة تضم مندوباً للنظام في مكتب مكافحة المخدرات

ستورم _ متابعات

ضمت الأمم المتحدة مندوباً دائماً للنظام لدى مكتب مكافحة المخدرات والجريمة وشؤون القضاء الخارجي التابع لها، وهو بحسب ما ذكرت وكالة أنباء النظام سانا “الدكتور حسن خضور حيث قدم أوراق اعتماده كسفير سوريا الدائم المكتب، والتقى كلًا من المديرة العامة لمكتب الأمم المتحدة في فيينا والمديرة التنفيذية لمكتب الجريمة والمخدرات، غادة والي، ومديرة مكتب الأمم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي، سيمونيتا دي بيبو”.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

ويأتي هذا الإجراء في ظل تجاهل واضح لانتشار المخدرات وترويجها في مناطق سيطرة النظام في سوريا، وعمليات التهريب التي تتم من مناطقه إلى دول الجوار والتعاون بينه وبين حزب الله اللبناني في مجال صناعة المخدرات، وسط أخبار متكررة عن ضبط شحنات وتهريب مخدرات قادمة من سوريا في دول مختلفة.

وتشير دراسة صادرة عن مركز “COAR” للتحليل والأبحاث (كوار)، في 27 من نيسان الماضي، أن سوريا مركز عالمي لإنتاج “الكبتاغون” المخدّر، وأنها أصبحت أكثر تصنيعًا وتطورًا تقنيًا في تصنيع المخدرات، من أي وقت مضى.

سطو مسلّح على التجار بسوريا

وبلغت قيمة صادرات سوريا من “الكبتاغون” عام 2020، ما لا يقل عن 3.46 مليار دولار أمريكي، وفقًا للدراسة، التي لفتت أيضًا إلى استفادة النظام السوري من توسيع نطاق سيطرته العسكرية على الأرض، ما أتاح له ولحلفائه الإقليميين ترسيخ دورهم باعتبارهم مستفيدين رئيسين من تجارة المخدرات في سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع