سوريا

الخوذ البيضاء تكشف سبب التصـعيد على إدلب

ستورم – متابعات

كشفت منـ.ـظمة الدفـ.ـاع المدني السوري المعروفة باسم “الخوذ البيضاء” عن أسباب التـ.ـصعيد الذي يمارس خلال هذه اﻷيام ضد ريفي حلب وإدلب، ووضعته في إطار رفع سقف التفـ.ـاوض على دمـ.ـاء المدنيين.

وقالت المنـ.ـظمة في بيان، اليوم الأحد، إن روسيا تهدف لخلط الأوراق وفـ.ـرض واقع على الأرض قبل اجتماع مجلس الأمـ.ـن في 11 تموز المقبل للتصويت حول آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وأكدت أن موسكو تسعى “ليكون التفـ.ـاوض فوق أشـ.ـلاء ودمـ.ـاء السوريين كعادة مجـ.ـرمي الحـ.ـرب”.

وقد دفع التزامن بين التصـ.ـعيد على عفرين وإدلب كثيراً من المتابعين للربط بينهما، مؤكدين وقوف الروس وراء مجـ.ـزرة عفرين، ودعم قسد في المنطقة.

وأضاف البيان: “بينما كانت مدينة عفرين ترزح تحت وطأة القـ.ـصف كان نظام الأسد وحليفه الروسي ينفذون جريـ.ـمة شبيهة في ريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب عبر حملة تصعـ.ـيد عسـ.ـكرية متواصلة للأسبوع الثاني راح ضحـ.ـيتها عشرات الأبرياء”.

السـ.ـم يقـ.ـتل قيادياً بميليـ.ـشيات إيران

وأشارت إلى حالة الذعـ.ـر المنتشرة بين 4 ملايين شخص، عقب التهديد بإنـ.ـهاء وقف إطلاق النـ.ـار، حيث بدأ الكثيرون بالبحث عن مأوى جديد ورحلة نـ.ـزوح جديدة.

وقد فرغ جبل الزاوية من سكانه بشكل شبه كامل، صبيحة يوم الخميس الماضي، على وقع القـ.ـصف الجـ.ـوي والبـ.ـري، كما أثار ذلك المخـ.ـاوف في عموم الشمال السوري.

وأوضحت “الخوذ البيضاء” أن “هذا التزامن بين ما يتعرض له ريف إدلب الجنوبي ومدينة عفرين من تصعـ.ـيد عسـ.ـكري ليس إلا دليلاً على النية المبينة من هذه الهجـ.ـمات والأطراف التي تقف خلفها” داعية “المجتمع الدولي للوقوف بحزم أمام هذه الممارسات اللاإنسانية الممنهجة ومحاسبة مرتكـ.ـبي جريمـ.ـة مشفى الشفاء وغيرها من الانتـ.ـهاكات والجـ.ـرائم المرتكـ.ـبة بحق السوريين”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع