دولي

الرئيس التركي يوجه رسالة في اليوم العالمي للّاجئـ.ـين

ستورم _ متابعات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن على المجتمع الدولي بذل الجهود لمعالجة الأسباب التي تجبر اللاجئـ.ـين وطالبي اللجوء على الهجرة، وذلك خلال رسالة نشرها “أردوغان” أمس، بمناسبة “اليوم العالمي للّاجـ.ـئين” الذي يوافق 20 يونيو/حزيران من كل عام.

متحدثاً عن أن تركيا احتضنت عبر تاريخها الطويل المظلـ.ـومين والمضطـ.ـهدين ووفرت الحماية لكل من لجأ إليها دون تمييز بين أديانهم أو لغاتهم أو أعراقهم.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وجاء فيها أيضاً إن العالم به أكثر من 82 مليون مهجّر، وما يزيد على 26 مليون لاجئ في عموم العالم، منوّهاً إلى أن أرقام اللاجئـ.ـين المتزايدة على مدى السنوات الـ9 الماضية أكّدت وجود أزمة عالمية في هذا الإطار.

شارحاً أن كل رقم يقابله إنسان، وهذا الأمر كافٍ لفهم مدى المأسـ.ـاة والآلام التي يعيشها هؤلاء.

وتحدث الرئيس عن أن الاضـ.ـطرابات المستمرة في أفغانستان وسوريا تسببت بتهـ.ـجير الملايين من أبناء هذين البلدين، فضلاً عن أن الوضع نفسه موجود في إفريقيا جنوب الصحراء وميانمار.

وأوضح أن بلاده تشكل حالياً ملاذاً آمنا لنحو 4 ملايين طالب لجوء، بينهم 3.7 مليون سوري.

الليرة التركية تواصل انهيارها.. سعر الصرف

ا لفت إلى أن هذه التضحيات التي تقدمها تركيا “أنقذت كرامة الإنسانية وحياة الضـ.ـحايا والمضـ.ـطهدين”.

وأشار “أردوغان ” إلى أن حل أزمة اللاجئـ.ـين القائمة “لا يكون بمجرد إرسال مساعدات إنسانية إلى هؤلاء الناس الشرفاء الذين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة، وإنما يجب بذل الجهود لمعالجة الأسباب التي تجبر اللاجئين وطالبي اللجوء على الهجرة، وإنهاء النـ.ـزاعات والاضـ.ـطرابات، وإعادة هؤلاء الأشخاص إلى ديارهم”.

خاتماً بتمنياته بأن يساهم “اليوم العالمي للاجئـ.ـين” في حل كل هذه المشاكل التي يعيشها طالبو اللجوء الذين تفاقمت معاناتهم مع انتشار وباء فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع