دولي

الصحة العالمية تحـ.ـذر من “عواقب كارثية” في الشرق الأوسط بسبب كـ.ـورونا

ستورم – متابعات

حذرت منظمة الصحة العالمية، أمس الأربعاء، من أن زيادة عدد حالات الإصـ.ـابة بفيـ.ـروس كـ.ـورونا المسبب لعدوى “كـ.ـوفيد-19” في العديد من دول الشرق الأوسط قد تؤدي إلى عواقب كارثيـ.ـة.

وأوضحت في بيان صادر عن مكتبها المسؤول عن منطقة شرق المتوسط، التي تدخل فيها دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أنه بعد انخفاض الإصـ.ـابات والوفيات لثمانية أسابيع، هناك زيادة ملموسة في حالات الإصابة في ليبيا وإيران والعراق وتونس، إضافة إلى زيادات حادة متوقعة في لبنان والمغرب.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وأضافت المنظمة أن اللوم يوجه إلى عدم الالتزام بالإجراءات الخاصة بالصحة العامة والتباعد الاجتماعي و”زيادة تراخي المجتمعات” إضافة إلى انخفاض معدلات التطعيم وتفشي سلالات جديدة للفيـ.ـروس خاصة نسخة “دلتا”.

وكشف تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، البيانات الأخيرة في خطاب أمام لجنة الطوارئ بشأن كوفيد-19، أن العالم يمر ببداية موجة جديدة من انتشار جائحـ.ـة فـ.ـيروس كـ.ـورونا المُستجد، قائلاً: “لسوء الحظ … نحن الآن في المراحل الأولى من الموجة الثالثة”.

وأضاف غيبريسوس إن الفـ.ـيروس مستمر في التطور، مما يؤدي إلى المزيد من المتغيرات القابلة للانتقال، موضحاً أن متغير دلتا الآن أصبح مُنتشراً في أكثر من 111 دولة وتتوقع المُنظمة أن يكون دلتا قريباً.

اعتقال سوري في اللاذقية ” بتهمة حيازة الخبز “

وشهد الأسبوع الماضي الأسبوع الرابع على التوالي لارتفاع حالات الإصابة بفـ.ـيروس كـ.ـورونا المُستجد، كـ.ـوفيد-19، على مستوى العالم، كما ارتفعت أعداد الوفيات مرة أخرى بعد 10 أسابيع من التراجع المطرد.

ويُعدّ انتشار متغير دلتا، أحد المحركات الرئيسية للزيادة الحالية في انتقال العدوى، التي تحدث بشكل طبيعي نتيجة للحراك الاجتماعي المتزايد وعدم الالتزام بالتدابير الصحية العامة والاجتماعية المؤكدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع