سوريا

“المؤقتة” تلتقي بمجموعة من إعلاميي الداخل شمال حلب

ستورم – متابعات

التقت الحكومة السورية المؤقتة اليوم الثلاثاء بمجموعة من الإعلاميين السوريين العاملين في المناطق المحررة بمقرها الرئيسي شمال حلب.

وحضر الاجتماع رئيس الحكومة عبدالرحمن مصطفى ووزير العدل، ووزير المالية، ووزير الصحة، والأمين العام للحكومة ومسؤول العلاقات الخارجية.

كما حضر الاجتماع ممثلين عن رابطة الصحفيين السوريين ونادي الصحفيين السوريين واتحاد إعلاميين حلب وريفها، واتحاد إعلاميين سوريا، ورابطة الإعلاميين في الغوطة وريف دمشق، والمكتب الإعلامي لرابطة الكرد المستقلين، وناشطي ريف دمشق الجنوبي وإعلاميين مستقلين.

وخلال اللقاء ثمن رئيس الحكومة السورية المؤقتة الجهود التي يقوم بها الإعلاميون، ودورهم النضالي والوطني في هذه المرحلة التي تتطلب تضافر جميع الجهود، مشيرا الى الدور الكبير الذي يقع على عاتق الإعلاميين في نقل الحقيقة وإيصالها للرأي العام.

وقال رئيس الحكومة: “إن أهمية دور الإعلام تأتي كرديف ومساند، والواجب المهني يحتم علينا جميعا الوقوف بجانب الثورة في مواجهة أعدائنا الذين يتربصون بنا من كل جانب، مشيرا إلى أهمية توحيد الجهود في القطاع الإعلامي العام والخاص ليكون إعلاما وطنيا موحدا يخدم الثورة التي نناضل من أجلها”.

وأضاف: أن الإعلام هو أقوى أدوات الاتصال في عصرنا الحالي، وله دور مهم في شرح القضايا وطرحها على الرأي العام وهو ركيزة أساسية في بناء الدولة والمجتمع ويعتبر من مقومات الدولة.

وتخلل اللقاء مداخلات من قبل عدد من الإعلاميين وتم عرض أهم المشاكل والاشكاليات التي تواجه الإعلاميين أثناء تغطيتهم الصحفية للفعاليات والأحداث في المناطق المحررة ووعد رئيس الحكومة بحلها في أقرب وقت.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع