دولي

“النقل إلى المخيمات”.. قرارات جديدة تتعلق بمنح الحماية المؤقتة للسوريين الجدد في تركيا

إسطنبول- حسن المختار- ستورم

أصدرت إدارة الهجرة التركية قرارات وشروط جديدة تتعلق بمنح بطاقة الحماية المؤقتة الخاصة بالاجئين السوريين الجدد في البلاد.

وقالت إناس النجار مديرة الاتصال باللجنة السورية التركية المشتركة لـ”ستورم” إن إدارة الهجرة أبلغتهم أنها سوف تقوم بتطبيق إجراءات جديدة من أجل منح بطاقة الحماية تتلخص من خلال إسكان طالب الحماية  في أماكن مخصصة ثم دراسة ملفه من جميع النواحي الاجتماعية والأمنية، بالإضافة إلى الأسباب التي دفعته للجوء وبعد ذلك يتخذ قرار منح الحماية المؤقتة من عدمه.

استثناءات خاصة

وأضحت النجار أن القرار الجديد يستثني عدة حالات من ضمنها الزوجين بشرط وجود أوراق ثبوتية رسمية وأن يمتلك أحدهم بطاقة حماية قبل صدور القرار، حيث يتم معاملتهما في هذه الحالة وفق القانون القديم، والذي ينص على طلب الحماية من إحدى الولايات المفتوحة، وبعد ذلك يتقدم طالب الحماية بطلب الانتقال لمكان إقامة الشريك.

اقرأ أيضا: الجيش التركي يتعرض لـ”هجوم جوي” شمالي العراق

وأضافت النجار أن اللاجئين ممن تجاوزت أعمارهم الـ 65 عاما لن يتم إرسالهم إلى المخيمات، بالإضافة للمرضى الذين يحتاجون رعاية طبية خاصة.

العودة الطوعية

وتأتي القرارت الجديدة بعد أيام من إطلاق عدة تصريحات من شخصيات مسؤولة في الدولة التركية بدأت من رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، وتتمحور حول تأمين عودة طوعية للاجئين السوريين في تركيا، إلى المناطق الآمنة التي تديرها تركيا شمال سوريا.

وحدد مدير عام الاندماج في رئاسة إدارة الهجرة التركية، نائب المدير العام غوكشة أوك، معايير ومحددات مشروع عودة السوريين الطوعية إلى المناطق الآمنة في بلادهم، مبينا أنها توافق القوانين الدولية.

وأوضح أوك للأناضول أن “تشجيع الناس للعودة الطوعية والاستقرار ببلادهم يتطلب أن تكون المنطقة آمنة مستقرة، وضمان أمن العائدين وكرامتهم، فالعامل الأول هو الأمن”.

وشدد على أن تركيا “لا تريد أن يعود الناس ويبقوا بالشارع، بل تبني لهم بيوتا من خلال المساعدات التي تتلقاها منظمات المجتمع المدني وبدعم دولي”.

وأشار إلى أنه سيتم “تأسيس البنية التحتية والفوقية، وتأسيس الزراعة والصناعة والمناطق الصناعية، وتدابير إدارية لتوفير الدعم النفسي لدعمهم، وكلها جاهزة وستبدأ المرحلة لاحقا”.

وكشف أوك، أن المستهدفين بالعودة الطوعية، “من يؤمن أنه لن ينسجم مع الحياة في تركيا، ومن يخطط لأن يكون مستقبله خارج البلاد، ومن يشعر بأنه يرغب بالعودة، ومن لديه حسرة لبلاده”.

وتوقع أن يكون عدد هؤلاء المستهدفين “مليونا أو أكثر، وبدأت العودة الطوعية ومستمرة، وعاد قرابة 500 ألف بشكل طوعي، وكل يوم هناك عودة”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع