سوريا

انتشال جـ.ـثة طفل وفقدان والده في مياه “العاصي” بإدلب

ستورم – متابعات

انتشلت فرق الدفاع المدني السوري مساء اليوم السبت جثة طفل غرق قبل أيام مع والده في نهر العاصي بريف محافظة إدلب الشمالي.

لـ متابعة الأخبار العاجلة عبر الواتساب إضغط هنا

وقالت “الخوذ البيضاء” إنها أخرجت جثة الطفل “عدي زياد الناصر” بعد غرقه في ريف مدينة سلقين الواقعة شمال غربي مدينة إدلب قرب الحدود التركية، فيما لاتزال العمليات مستمرة للبحث عن والده حتى لحظة تحرير الخبر.

وكان الطفل ووالده قد غرقا منذ ثلاثة أيام في النهر، وأدى ضعف الرؤية وطول المسافة لتأخير العثور عليهما.

ويمثل نهر العاصي على امتداده في شمال البلاد متنفساً للأهالي بعد انحسار المساحة المحررة وحرمان السوريين من الوصول إلى شاطئ البحر والكثير من المعالم السياحية.

اقرأ المزيد: لبنان يحبط محاولة تهريب 4 أطنان من المخدرات إلى الخليج العربي (التفاصيل)

وغرق أمس طفل في ساقية مياه قرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي ولدى محاولة شاب إنقاذه غرق أيضاً معه، ليضافا إلى حالتي غرق في مياه بحيرة ميدانكي القريبة خلال الأسبوع الماضي.

وأشار الدفاع المدني إلى أن عدد المدنيين الذين قضوا غرقاً في الشمال السوري خلال الأيام العشرة الماضية التي تضمنت العيد ارتفع إلى 5 بينهم طفلان.

يذكر أن الدفاع المدني يلعب دوراً مهماً في المنطقة من خلال الاستجابة لمختلف الطوارئ، وقد أسهمت أمس الجمعة في إخماد حرائق بحقول زراعية وحراج بمحيط عفرين، وحريق بمحطة بدائية لتكرير الوقود شرقي حلب وحريق بسيارة على طريق باب الهوى، كما ساعدت نازحين احترقت خيامهم أمس في مخيم آدم غربي إدلب، بفرش وتسهيل الأرضيات بالحصى لإعادة بنائها.

“طرطوس” تُغرق قبرص بالمهاجرين.. وتركيا تنقذ طالبي لجوء أعادتهم اليونان إلى البحر

ستورم – متابعات

وجّهت حكومة قبرص خطاباً إلى الاتحاد اﻷوروبي دعت فيه إلى إيجاد حل لمشكلة تكدّس طالبي اللجوء السوريين لديها، فيما أجبرت القوات اليونانية عشرات المهاجرين على العودة عن طريق البحر إلى تركيا لتقوم سلطات اﻷخيرة بإنقاذهم من الغرق.

وينطلق طالبو اللجوء السوريون نحو اﻷراضي عبر خطين رئيسيين؛ أحدهما (من مناطق سيطرة النظام) يبدأ من الساحل السوري بطرطوس ثم مخيمات قبرص في انتظار العبور إلى دول الاتحاد، واﻵخر يبدأ من الساحل الغربي لتركيا قبالة اليونان؛ ويسلكه اللاجئون السوريون في تركيا وأيضاً القادمون عبر طرق التهريب من الشمال السوري المحرر.

وقال وزير الداخلية القبرصي نيكوس نوريس اليوم السبت إنهم أعلنوا حالة الطوارئ بسبب كثافة توجّه المهاجرين من ميناء طرطوس على الساحل السوري إلى الجزيرة القبرصية وحالة الازدحام والاكتظاظ في مراكز استقبال طالبي اللجوء، وهو ما اضطر الحكومة إلى توجيه بيان خطي للمفوضية الأوروبية معلنة أنها لم تعد تملك الإمكانات لاستقبال المزيد.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية أن قوات البلاد أنقذت أمس 35 طالب لجوء في نهر “مريج” الفاصل بين البلدين مقابل ولاية إدرنة شمال غربي البلاد، أعادتهم القوات اليونانية بعد ضربهم ومصادرة مقتنياتهم وأوراقهم الثبوتية وأحذيتهم، وأجبرتهم على ركوب قارب عبر رغم خطورته.

وكان المهاجرون السوريون قد وصلوا إلى الأراضي اليونانية منذ 18 يوماً، وتم سجنهم لثلاثة أيام، في أوضاع سيئة وبدون طعام أو شراب بعد مصادرة كل ما بحوزتهم.

يذكر أن مخيمات اللجوء اليونانية تضم أكثر من 40 ألف طالب لجوء في أوضاع مزرية، فيما تشير أرقام الأمم المتحدة لوجود أكثر من 12 ألفاً في قبرص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع