منوعات

بالوثائق.. “سيماند” ينفي ادعاءات الحكومة المصرية بشأن حفلة الأهرامات

ستورم – متابعات

نفى اليوتيوبر السوري سيماند بالوثائق  ادعاءات الحكومة التركية حول احتيـ.ـياله بخصوص الحفلة التي أقامها في أهرامات الجيزة للكشف عن جنس مولوده الجديد.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على التلغرام إضغط هنا 

وقال سيماند خلال مقابلة أجرتها معه قناة العربية أن الحفلة التي أقامها تمت بالاتفاق مع الشركة الإعلانية المسؤولة عن إنارة الأهرامات، وأنه دفع مبلغ مالي قيمته 25 ألف جنيه مصري مقابل إنارة الأهرامات باللون الأزرق.

وخلال المقابلة أشهر اليوتيوبر السوري إيصال مالي يؤكد صحة أقواله ويحمل خاتم الشركة الحكومية المصرية، مشيراً إلى أنه متفاجئ من ردة الفعل الرسمية تجاه الحفلة.

وكان  محمد عبد العزيز رئيس شركة الصوت والضوء المصرية قال في تصريحات لـ سكاي نيوز: “لا توجد أي حفلات خاصة تتم في منطقة الأهرامات، هذا الشخص لا أعرفه شخصيا، ومن الممكن أن يكون دخل في وقت تجارب الصوت والضوء، بجانب أن تلك الألوان من الممكن أن تظهر في مناسبات عدة قمنا بها سابقا”.

وأضاف أنّ “تلك الألوان تقريبا قمنا بوضعها على الأهرامات في مناسبات سابقة كالاحتفال باليوم العالمي للأمم المتحدة، واليوم العالمي لحقوق الإنسان واليوم العالمي لمتحدي الإعاقة، ومن الممكن أن يكون استغل تلك الألوان وقام بعمل الفيديو”.

وأكد “رئيس شركة الصوت والضوء” أنّ: “منذ أيام بسيطة تم إضاءة الأهرامات باللونين الأزرق والبرتقالي بالتنسيق بين وزارة السياحة والآثار ووزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي للكبد والاحتفال بالقضاء على فيروس سي في مصر”.

ونوه عبد العزيز إلى أن “إضاءة الأهرامات ليست ممنوعة، ولكن استخدامها للدعاية أمر مرفوض تماما، فالأهرامات ليست مجالا أو لوحة للدعاية مهما حدث، فنحن نقوم مثلا بإضاءة الأهرامات في الحفلات الغنائية الكبرى التي تتم في الصوت والضوء، ولكن الإضاءة لغرض شخصي أو لحفلة خاصة أو لوضع أي شعار ممنوعة تماما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع