سوريا

تحركات روسية كثيفة في درعا.. هل ستتم إعادة تشغيل معبر نصيب؟

ستورم - متابعات

شهدت محافظة درعا جنوب سوريا، اليوم الثلاثاء، تحركات أمنيـ.ـة كثيفة من جانب القـ.ـوات الروسية ونظام اﻷسد، تركّزت على الطرق الرئيسية بالمحافظة وخاصة طريق عمّان – دمشق الدولي.

ويأتي ذلك بعد تصريح أدلى به سفير نظام اﻷسد لدى اﻷردن حول عقد مباحثات مع عمّان؛ بشأن إعادة العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية، وتسيير الرحلات الجوية، وإعادة تشغيل معبر نصيب الواقع على الطريق المذكور.

وقالت مصادر محلية إن الشـ.ـرطة العسـ.ـكرية الروسية وقوات النظام أغلقوا أمس بالسواتر الترابية بعض الطرق بالقرب من درعا المحطة، باﻹضافة إلى طرق أخرى، وسط تشديد أمـ.ـني وعسـ.ـكري بالمحافظة.

وذكر “تجمّع أحرار حوران” المختص بنقل أخبار درعا أن أرتـ.ـالاً تابعة للشـ.ـرطة العسـ.ـكرية الروسية وللأفـ.ـرع الأمنيـ.ـة للنظام السوري، شوهدت، اليوم، بكثافة على الأوتوستراد الدولي دمشق – عمان، ذهاباً وإياباً.

وكانت السلطات اﻷردنية قد أعادت من جانبها فتح معبر “جابر” المقابل لمعبر “نصيب” على الطرف السوري، بعد سيطرة النظام على درعا في 2018، لكن الحركة خلاله اقتصرت على المدنيين، ولم يشهد تبادلاً تجارياً يذكر.

وعقدت مباحثات عدّة خلال العام الماضي في عمّان طلبت فيها اﻷردن من الروس إبعاد الميليشـ.ـيات اﻹيرانية عن حدودها لمسافة لاتقل عن عشرين كيلومتراً ﻷسباب أمنيـ.ـة وأخرى متعلقة بتـ.ـهريب المخـ.ـدرات، وذلك ضمن حزمة من اﻹجراءات منها إعادة الحركة التجارية في المعبر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع