دولي

جيمس جيفري: “تحر.ير الشام” الخيار الأقل سوءًا لنا من بين الخيارات المتنوعة في إدلب

ستورم – متابعات

كشف المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” عن الأسباب التي منعت بلاده من التخلص من زعيم هيئة تحر.ير الشام في إد.لب أبو محمد الجو.لا.ني.

وقال “جيفري” في حوار أجراه موقع “فرونت لاين” معه، إنّ “واشنطن لم تستهدف أبو محمد الجو.لا.ني أبداً”، موضحاً أنّ وجود أي أحد في إدلب، “مرهون بوجود قا.عدة داخلية تسانده، وهيئة تحر.ير ا.لشام هي المنصة لذلك في الوقت الحالي”.

وأكد “جيفري”:”نحن لم نستهدف” الجولا_ني” ولم نوجّه أي نقد للذين يتعاملون معه في إدلب، وقلنا ذلك للأتراك في أكثر من مناسبة”.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وأضاف:”تواصل معنا “الجولا_ني” عدّة مرات، وكان يريد في كلّ مرة أن يخبرنا بأنه ليس إرهابياً، كما أنّ تنظيمه لا يشكّل تهديداً للولايات المتحدة، وأنهم فقط يحاربون النظام السوري”.

واعتبر “جيفري” وفق ما ترجم موقع “نداء بوست” أنّ هيئة “تحر.ير ا_لشام” كانت “الخيار الأقل سوءا من بين الخيارات المتنوعة على إدلب”، مشيرا أن إ.دلب من أهم الأماكن في سوريا، والتي تعد من أهم الأماكن حالياً في الشرق الأوسط”.

وألمح “جيفري” في حديثه إلى رغبة إبقاء الوضع في إدلب على ما هو عليه، بشكل مستدام، لأن فوز “الجانب الآخر” (في إشارة إلى الأسد) هو الشيء الوحيد، قبل كل شيء، الذي أرادت واشنطن تجنّبه”.

فيسبوك تطلق منصتها للبودكاست الأسبوع المقبل

وأجرى “الجو_لاني” مؤخرا لقاء مع الصحفي “مارتن سميث”ضمن فيلم وثائقي تحت عنوان “الجها.دي”، وأرسل خلالها العديد من الرسائل للإدارة الأميركية مؤكدا أن تنظيمه لا ينوي القيام بأي عمليات خارج سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع