دولي

حزب الله بات قادراً على “التعبئة” في ألمانيا

ستورم – متابعات

كشف تقرير استـ.ـخباراتي ألماني عن تشكيل حـ.ـزب الله اللبناني خطـ.ـراً على اﻷمـ.ـن الداخلي لألمانيا، مع تزايد عدد عناصره ومؤيديه ممن يعيشون داخل البلاد.

وقالت وكالة المخـ.ـابرات في ولاية ساكسونيا، اﻷلمانية إنّ عدد المؤيدين والأعضاء للحزب ارتفع من 1050 في عام 2019 إلى 1250 في عام 2020.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتسابإضغط هنا

وكانت السلطات في ألمانيا قد أعلنت ربيع عام 2020 حظـ.ـر الحزب بجناحيه السياسي والعسـ.ـكري ضمن أراضيها، وتصنيفه كمنـ.ـظمة إرهابـ.ـية تشكل خطراً على البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الألمانية نقلاً عن تقرير لوكالة المخـ.ـابرات نشر حديثاً أن “أتباع حزب الله يحافظون على التماسك التنـ.ـظيمي والأيديـ.ـولوجي في جمعيات المساجد المحلية، التي يتم تمويلها بشكل أساسي من خلال التبرعات”.

وأكد أن “حزب الله الذي تأسس بمساعدة إيران يعتـ.ـنق عقيـ.ـدة أيديولـ.ـوجية متطـ.ـرفة ويستخدم الوسائل الإرهابـ.ـية ضـ.ـد خصـ.ـومه” و”يستخدم دعايته ضـ.ـد المؤسسات الغربية”.

من سيخلف حسن نصر الله؟

وأوضح التقرير أن توجه الحزب بات “ضـ.ـد التفاهم الدولي والتعايش السلمي بين الشعوب” وأنّ أيديولوجـ.ـيته تلك تدفع المخابـ.ـرات الألمانية لإخضـ.ـاعه هو وأنصاره للمراقـ.ـبة، داعياً إلى عدم الاستهانة بقدرته على “التعبـ.ـئة في ألمانيا”.

يذكر أن كلا من الولايات المتحدة الأمريكية، وجامعة الدول العربية، وهولندا، وكندا، وبريطانيا والنمسا، وجمهورية التشيك، واليابان، وليتوانيا، وسلوفينيا، تصنف حزب الله كمـ.ـنظمة “إرهابـ.ـية” بجناحيه العسـ.ـكري والمدني، فيما يقتصر التصنيف على الجناح العسـ.ـكري فقط بكل من فرنسا وإسبانيا وإيطاليا والاتحاد الأوروبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع