عربي

دعوى قضائية في تكساس تطالب بـ250 مليون دولار تعويضا لضحايا انفجار بيروت

إسطنبول- ستورم

أعلنت مؤسسة سويسرية، الأربعاء، أن عائلات بعض ضحايا انفجار بيروت رفعوا دعوى قضائية ضد شركة أميركية-نرويجية، يشتبه في تورطها في نقل المواد المتفجرة إلى المرفأ، وطالبوا بتعويضات قدرها 250 مليون دولار.

وأوضحت منظمة “المساءلة الآن”، التي تقول إن مهمتها دعم جهود المجتمع المدني اللبناني لوضع حد لإفلات قادة البلاد من العقاب، أن الدعوى رفعت الاثنين، وأن هناك بين المدعين تسعة أميركيين أو أقارب لأميركي.

وتأتي هذه الخطوة فيما توقفت التحقيقات المحلية في لبنان منذ ديسمبر، إثر طعون قانونية قدمها مسؤولون مطلوبون للاستجواب، ضد قاضي التحقيق في القضية.

وانفجار بيروت، وقع في الرابع من أغسطس 2020، نتيجة انفجار مئات الأطنان من نترات الأمونيوم، وهي مادة شديدة الانفجار تستخدم في أسمدة خُزنت بشكل غير صحيح في الميناء لسنوات، ما أسفر عن مقتل ما يقرب من 220 شخصا وإصابة أكثر من 6000 آخرين، وإلحاق أضرار قدرت بمليارات الدولارات.

اقرأ أيضا: مقتل طبيب مصري على يد سعودية والسلطات تعلق

وبيّن التحقيق اللبناني في انفجار بيروت أن معظم المسؤولين الحكوميين كانوا على علم بالمواد الخطرة المخزنة في المرفأ. وأدى الانفجار إلى تفاقم الانهيار الاقتصادي الذي بدأ قبل عام في البلاد، وترجع جذوره إلى عقود من الفساد وسوء الإدارة.

وقالت شركة Accountability Now إن الدعوى القضائية التي تبلغ قيمتها 250 مليون دولار ورُفعت في تكساس، اتهمت مجموعة الخدمات الجيوفيزيائية الأميركية-النرويجية TGS، التي تمتلك شركة Spectrum Geo البريطانية، بإنها أبرمت سلسلة “عقود مربحة للغاية ولكن مشبوهة مع وزارة الطاقة في لبنان”.

وأضافت أنه في عام 2012 ، استأجرت شركة Spectrum السفينة Rhosus التي ترفع علم مولدوفا لتأتي إلى بيروت، وهي تحمل 2750 طنا من نترات الأمونيوم على متنها.

وقالت زينة واكيم، محامية منظمة من Accountability Now التي ساعدت المدعين: “هذا الادعاء سيجبر TGS على الكشف عن اتصالات Spectrum مع أطراف ثالثة مختلفة ذات صلة بالتحقيقات في لبنان”.

وقالت وكالة أسوشييتد برس أنها تركت رسالة لـ TGS على موقعها على الإنترنت، الأربعاء، تطلب تعليقا ولم يتم الرد عليها، على الفور.

وقالت واكيم إن التحقيق المحلي متوقف حاليا بسبب العرقلة، وأن الأدلة الإضافية التي “يمكننا الحصول عليها من خلال هذه القضية ستساعد القضاء في لبنان وخارجه على تحديد الأفراد المسؤولين وبالتالي محاسبة الجناة”.

وغرّدت سارة كوبلاند، التي كان نجلها إسحاق أصغر ضحايا الانفجار الذي دمر الميناء وألحق أضرارا بأحياء بيروت بأكملها، أنه “في خطوة إلى الأمام نحو تحقيق العدالة في قضية انفجار بيروت، تم رفع دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد الشركة، التي استأجرت السفينة التي جلبت” المواد إلى بيروت.

وقالت كوبلاند، وهي مواطنة أسترالية، إن ابنها إسحاق كان مواطنا أميركيا، “لذلك انضممنا إلى هذه الدعوى نيابة عنه، ولكن أيضا نيابة عن جميع الضحايا”.

واتهم طارق بيطار، القاضي اللبناني الذي يقود التحقيق في بيروت في الانفجار، أربعة من كبار المسؤولين الحكوميين السابقين بالقتل المتعمد والإهمال الذي أدى إلى مقتل عشرات في انفجار الميناء.

ورفع اثنان على الأقل من الوزراء السابقين طعونا قانونية ضد القاضي لإجباره على تعليق عمله منذ أكثر من سبعة أشهر.

ورفض عدد من المسؤولين الخضوع للاستجواب، وسط دعوات من بعض الجماعات، بما في ذلك حزب الله القوي، لإقالة القاضي، متهمة إياه بالتحيز.

وتقول واكيم إن “ذلك يرجع جزئيا إلى أن الضحايا يائسون. لم يستمع أحد إلى أصواتهم. ولم يبق لهم أي موارد في لبنان. والقضاء مكمم تماما”، مضيفا أن الدعوى تخص جميع ضحايا الانفجار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع