منوعات

رغم صغر سنّها.. لاجئة سورية تقود الطائرات في بريطانيا

ستورم – متابعات

حصلت لاجئة سورية في بريطانيا تبلغ من العمر 22 عاماً على وظيفة “طيارة”، بعد دراستها لهندسة الطيران ونجاحها في تدريبات واختبارات شاقة.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وقالت مايا غزال من مواليد دمشق لمجلة “فوغ” البريطانية: “أنا مواطنة بريطانية الآن –هذا المكان الذي أصبحت به أحلامي وطموحاتي حقيقة وسأكون ممتنة لذلك للأبد– لكنني لن أتنازل أبدا عن جنسيتي السورية.. أنا فخورة جدا بنفسي” مضيفة: “يوما ما سأرغب بأن أتمكن من الهبوط بطائـ.ـرة في سوريا”.

وذكرت المجلة أن غزال هي أول امرأة من بين اللاجـ.ـئات السوريات، تستطيع الوصول إلى هذا العمل.

وقد تقدمت اللاجئة السورية بطلب لدراسة هندسة الطيـ.ـران في جامعة برونيل البريطانية بعد وصولها للممكلة ومغادرتها بلدها، وهي تسعى اليوم للحصول على رخصة لقيادة الطائرات التجارية.

دخول طاقم من الأطباء الأتراك إلى سوريا

ونوّهت غزال في مقابلتها مع المجلة البريطانية لأهمية “الاستثمار في اللاجئين” ومنحهم الفرص والحقوق الأساسية.

يذكر أن الشابة السورية هي سفيرة للنوايا الحسنة لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع