سوريا

شاب سوري يتفوّق في اﻷردن

ستورم – متابعات

حقّق الشاب السوري عبد الرحمن عدنان زين العابدين من مواليد محافظة درعا جنوب سوريا، المركز اﻷول ضمن دفعته في كلية الصحافة بإحدى أبرز جامعات اﻷردن.

وذكر موقع “أحرار حوران” أن زين العابدين أتمّ متطلبات الحصول على شهادة البكالوريوس في تخصص الصحافة من كلية الإعلام في جامعة اليرموك، أبرز جامعات المملكة الأردنية، وهو في ريادة ترتيب طلبة الكلية المتفوقين، بتقدير امتياز وبمعدل 96.1% ليحصل بذلك على المركز الأول ضمن فوج مئوية المملكة الأردنية بمرتبة الشرف.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وينحدر “زين العابدين” من مدينة تسيل الواقعة في ريف درعا الغربي وهو من مواليد العام 1995، كان قد وصل إلى الأردن لاجئاً أواخر العام 2012 بعد استشهاد شقيقيه وإصابة والده خلال أحداث الثورة السورية.

ومرّ زين العابدين بظروف صعبة شتّى، فمنذ حصوله على شهادة البكالوريا الفرع الأدبي في دمشق عام 2012، لجأ إلى الأردن بعدها ولم يستطع أن يبدأ بمرحلة تعليمه الجامعي على الفور للتكاليف العالية التي تترتب على الدراسة الجامعية في الأردن للمغتربين ليبدأ يحط اليأس والإحباط على نفسيته ويفقد الأمل بتحقيق أحلامه، وفقاً للمصدر نفسه.

جريمة مروعة.. هجوم يطال خيمة عزاء في عفرين

ومع دخوله الأردن والابتعاد عن مقاعد الدراسة لخمس سنوات، اضطرّ الشاب زين العابدين للعمل في مهن وأماكن عمل مختلفة كسائر الشباب السوري في الأردن، الذين تركوا مقاعد الدراسة لغلاء تكاليفها ولتأمين قوت أُسرهم، ومرّ زين العابدين بظروف معيشية صعبة في بلد اللجوء مع زواجه المبكر وكان رُزق بثلاثة أطفال شهدوا على تخرجه الجامعي اليوم.

وكانت بداية دراسته الجامعية عام 2017، بعد أن تم قبوله في منحة دافي المدعومة من الاتحاد الأوروبي ومفوضية اللاجئين السوريين بعد أن رُفض طلبه للالتحاق فيها مرّتين متتاليتين خلال عامي 2015 و 2016.

وأهدى زين العابدين تخرجه للثورة السورية والطلبة السوريين الذين راحوا ضحية اعتقال وتغييب قسري أو استشهدوا بنيران نظام الأسد ولمن حُرموا إكمال تعليمهم الجامعي ثم لشقيقيه الشهيدين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع