سوريا

صفعة موجعة.. أبناء حمص يصدرون بيان هام بخصوص انتخابات الأسد

ستورم – متابعات

أكد بيان صدر اليوم الجمعة باسم “تجمّع ثوار مدينة القريتين” الواقعة على تخوم البادية في ريف حمص الجنوبي الشرقي وسط البلاد؛ رفضهم القاطع لبقاء بشار اﻷسد في السلطة، ولمسرحية “الانتخابات” التي يعتزم إجراءها.

وبمناسبة مرور عشرة أعوام على خروج أول مظاهرة مناهضة للنظام السوري بالمدينة، أكد 120 شخصاً وردت أسماؤهم في البيان “الالتزام بالاستمرار والوفاء لعهد قطعه أبناؤها وقسم شهد الله عليه لم يحنثوا به ولن يحنثوا”.

ويأتي ذلك في سياق الردّ على بعض مؤيدي النظام السوري وعملاء حزب البعث ومخابراته بالمنطقة ممكن يتكلمون باسم اﻷهالي ويعلنون “الولاء” للنظام ليحاولو خلق صورة توحي بأن المنطقة تؤيد بقاءه في الحكم.

اقرأ المزيد: مدعياً أنه المهدي.. أربعيني يحاول الصعود إلى منبر الحرم المكي (فيديو)

مدعياً أنه المهدي.. أربعيني يحاول الصعود إلى منبر الحرم المكي (فيديو)

وأوضح التجمّع أن نظام الأسد “قتل المئات من الأبرياء ودمّر حارات بأكملها وهدم بيوتا فوق رؤوس أهلها وقصـف الجوامع والكنائس ودمر البنية التحتية وهجر أكثر من خمسين ألف نسمة بحـرب طائفية عبثية وقصـف عشوائي لم يستثن الأبرياء ولم يرحم الأطفال والعجائز والنساء” وأنهم يرفضون أن “يتكلم منتفع رخيص باسم هؤلاء جميعا من مخيمات لجوئهم وأراض نزحوا إليها مؤقتا ومعـتقلات أو يتوكل وضيع تافه عنهم فينتخب من قتل أبناءهم ويمجد من شردهم ويؤيد انتخابات أقل ما يقال بحقها إنها مهزلة تاريخية رفضها القاصي والداني”.

ومضى بالقول إن “ثوار القريتين يحذرون اليوم من يستخدم اسمها فيما لا يشرفها ولا ينسجم مع تاريخها العريق بأن يتكلم باسمه الخاص لا باسم القريتين فثوارها الذين سالت دمـاؤهم على ترابها قادرون بحول الله على الدفاع عنها بوجه كل من يسيء إليها والرد على المسيء سيكون أقسى بعد هذا البيان وليخبر العارف الجاهل هل سكتنا لغيرك لنسكت لك؟”.

يشار إلى أن نظام اﻷسـد يعتزم إجراء “انتخاباته” بعد أربعة أيام في مناطق سيطرته، وذلك بعد إجراءها في الخارج يوم الخميس الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع