سوريا

في بادرة الأولى من نوعها.. “الهيئة” تعزي بمقتل الإعلامي حسين خطاب (بيان)

ستورم – متابعات

تقدمت هيئة تحرير الشام اليوم الأحد بالعزاء لـ ذوي الإعلامي حسين خطاب، بعد اغتياله على أيدي مجهولين في مدينة الباب شرق حلب وفق بيان رسمي صادر عن مكتب العلاقات الإعلامية لديها.

ونشر المكتب بيان رسمي جاء فيه “ببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر اغتيال الزميل الإعلامي “حسين الخطاب” أثناء تأديته لواجبه المهني والصحفي وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي”.

وأضاف “وعليه فإننا نعزي أهله وذويه ومحبيه، ونسأل الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويلهم أهله الصبر والسلوان”

وأكد البيان على أن رسالة الإعلام نبيلة وواجب يستحق كل الدعم والتسهيل، لنقل الحدث بكل شفافية وتعاون بين كافة أبناء المجتمع والقضية الواحدة، وصولا لبناء مؤسسات تحقق تطلعات الثورة وتحفظ مبادئها”.

وكان الناشط الإعلامي حسين خطاب قد تعرض للاغتيال أمس السبت عبر إطلاق الرصاص عليه وضح النهار أثناء إعداده تقرير تلفزيوني عن فيروس كورونا في مدينة الباب شرق حلب.

وينحدر حسين خطاب من مدينة السفيرة في ريف حلب الشرقي، وعمل منذ بداية الثورة السورية على تغطية المظاهرات السلمية تحت لقب “كارة السفراني”، قبل أن يستقر به المطاف كـ مراسل متعاون مع قناة TRT التركية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع