سوريا

قلق دولي إزاء تصاعد العنف شمال غربي سوريا

ستورم – متابعات

أدانت الولايات المتحدة الأمريكية هجمـ.ـات قوات الأسد ضـ.ـد المدنيين في إدلب، مع استمرار نظام الأسد وحليفه الروسي بـقـتـ.ـل المدنيين في مناطق متفرقة من إدلب.

وقالت السفارة الأمريكية بدمشق على صفحتها الرسمية في فيس بوك، اليوم السبت 24 تموز، :” تدين الولايات المتحدة بشدة التقارير عن هجوم آخر في إدلب أول الأمس والذي نجم عنه مـقـتـ.ـل عدة أطفال ومدنيين آخرين. لا ينبغي أبداً استهداف المدنيين وخاصة الأطفال”.

وأضاف منشور السفارة أن “الولايات المتحدة تدعم الجهود لمحاسبة نظام الأسد وداعميه على هذه الهجمـ.ـات المستمرة”.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وكانت الأمم المتحدة قد أعربت ، أمس الجمعة، عن “القلق البالغ” إزاء تصـ.ـاعد العـ.ـنـف في شمال غربي سوريا والذي يشكل “خطـ.ـرا متزايدا” على المدنيين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، عبر دائرة تلفزيونية مع الصحفيين بمقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وقال حق: “أسفر القـ.ـتال المستمر عن مـقـتـ.ـل وإصـ.ـابة عشرات المدنيين في الأسابيع الأخيرة، بمن فيهم العديد من النساء والأطفال”.

وأضاف: “تشير آخر تقاريرنا إلى مـقـتـ.ـل 7 مدنيين بينهم 3 أطفال، في قصف على قرية بيلون بريف إدلب الجنوبي الخميس، وإصابة 7 مدنيين آخرين بينهم فتاة”.

لليوم الثاني على التوالي.. استمرار المظاهرات في جبل الزاوية

وأردف: “تثير مثل هذه الهجمـ.ـات مزيدا من المخاوف بشأن الامتثال للقانون الإنساني الدولي الذي يتطلب من الأطراف اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب وتقليل إلحاق الأذى بالمدنيين”.

وفي مايو/ أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

إلا أن قوات النظام السوري وداعميه تهاجم المنطقة بين الحين والآخر، رغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 مارس/ آذار 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع