عربي

لبنان.. نواب يرفضون انتخاب “بري” باعتباره “جزءا من الأزمة”

ستورم- إسطنبول

يسعى عدد من النواب في البرلمان اللبناني الجديد إلى انتخاب رئيس آخر للمجلس غير القيادي الشيعي، نبيه بري؛ لأنهم يعتبرونه “جزء من الفساد والأزمة التي تعيشها البلاد منذ سنوات”، بحسب موقع “صوت أميركا“.

ونقل الموقع بحسب ما ترجمته “الحرة” عن مراقبين قولهم إن نحو 10 نواب مستقلين و19 تابعين لحزب القوات اللبنانية يريدون انتخاب رئيس جديد للبرلمان غير بري. وأكدوا أنه حتى التيار الوطني الحر برئاسة الرئيس ميشال عون، يعارض ترشح بري.

وقال حبيب مالك من الجامعة اللبنانية الأميركية، إن هذا البرلمان الجديد يود أن يرى زعيما شيعيا غير بري رئيسا للبرلمان.

اقرأ أيضا: نقابة المحامين اللبنانية في طرابلس متهمة بالتزوير والفساد

وأضاف مالك: “توجد دعوات كثيرة ضد بري والكثير من النواب الجدد لن يصوتوا له، ولكن من الممكن أن يتحايل حزب الله ليفوز بري”.

وأكّد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أن ترجمة المسار الجديد تبدأ بانتخاب رئيس للبرلمان يساعد على اتمام المهمة و”يحافظ على الكيان وعلى الدولة اللبنانية”.

وأضاف جعجع في تصريحات لوكالة فرانس برس: “لا يمكننا انتخاب الرئيس (نبيه) بري على الإطلاق لأنه (جزء) من الفريق الآخر”.

وبري الذي يشغل منصبه منذ العام 1992 هو الحليف الوثيق لحزب الله. ورغم تلويح كتل عدّة بعدم تأييد ترشيحه، إلا أن محللين يرجحون إعادة انتخابه كونه المرشح الوحيد مع احتفاظ حزب الله وحركة أمل بكافة المقاعد المخصصة للطائفة الشيعية في بلد تعود فيه رئاسة البرلمان لشيعي.

ويضمّ البرلمان الجديد عملياً كتلاً غير متجانسة لا يحظى أي منها بأكثرية مطلقة، بعد فوز 13 نائباً من الوجوه التي أفرزتها التحركات الاحتجاجية التي شهدها لبنان لأشهر بدءاً من 17 أكتوبر 2019.

وتقود القوات اللبنانية، وهي من الأحزاب المسيحية التي شاركت في الحرب الأهلية، كتلة وازنة من 19 نائباً، بينهم نائب حليف.

وقالت دانيا قليلات الخطيب، الباحثة في معهد عصام فارس في الجامعة الأميركية في بيروت، لموقع “صوت أميركا” إن جميع النواب الشيعة في البرلمان يتبعون حركة أمل أو حزب الله، لذلك من الصعب أن يكون رئيس للبرلمان نائبا شيعيا مستقلا، بحسب تعبيرها.

وأضافت الخطيب أنه “من الممكن أن يحفظ بري ماء وجه ويعلن أنه سيتقاعد ويقترح أحد رجاله يمكنه التحكم بنسبة 100٪، ليكون رئيسا للبرلمان”.

وقال ميشال موسى، من الكتلة النيابية لحركة أمل، إنه “في هذه المرحلة الحاسمة، تتواصل الكتل النيابية مع بعضها البعض للتعبير عن مواقفها من ترشيح بري. من الطبيعي أن يترشح بري”.

وأشار موسى إلى أن أمام النواب 15 يومًا لانتخاب رئيس المجلس.

بدون انتخاب رئيس مجلس النواب، ستتعطل عملية تكليف رئيس وزراء جديد لتشكيل الحكومة اللبنانية المقبلة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع