دولي

سبب غريب..فرنسا تحرم لاجئ من جنسيتها

ستورم – متابعات

رفضت السلطات الفرنسية منح الجنسية الفرنسية للاجئ سوري، لأنه تجاوز ساعات العمل القانونية المحددة في البلاد.

و كانت فرنسا قد أبلغت رفضها لمنح جنسيتها لأحد اللاجئين السوريين رغم مضيه خمس سنوات في إجراءات الحصول على جنسية البلاد منذ أن قدم إليها مع عائلته.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وأوردت السلطات المعنية سبب رفض تجنيس الأسعد بأنه كان يعمل لأكثر من 44 ساعة في الأسبوع خلال 12 أسبوعاً متتالياً، الأمر الذي اعتبر مخالفاً للقانون الفرنسي.

و كان موقع” نيو ترك بوست” قد نقل أن: “السلطات الفرنسية رفضت طلب السوري رواد الأسعد (35 عاماً) الذي وصل مع عائلته إلى مدينة بورغيس عام 2014 بالحصول على الجنسية الفرنسية، كونه تجاوز الحد الأقصى لساعات العمل”.

ألمانيا.. قصة نجاح بدأت بـ150 يورو

ومن جهته أعرب الأسعد، عن تفاجئه بهذا القرار، قائلا: “لقد صدمت حقًا، كنت أعمل لإثبات أنني لا أريد المساعدة الاجتماعية، لم أطلب أي شيء أبدًا، أردت أن أعول بنفسي ضمان راحة عائلتي، دون الاستفادة من النظام الاجتماعي”.

وعليه فقد تقدم الأسعد بطلب استئناف إلى وزارة الداخلية للنظر في رفض طلب تجنيسه مرفقاً بكشوفات حسابه لإثبات اندماجه في فرنسا، على حد قول محاميته ليلى دوفون.

وتعمد فرنسا إلى رفض طلبات تجنيس اللاجئين ضمن عدة أسباب أبرزها حصول اللاجئ على وظيفة ثابتة ودخلٍ كافٍ أو وجود فترة إقامة غير منتظمة، أو عدم إلمام طالب الجنسية باللغة الفرنسية بشكلٍ كافٍ، أو تورط صاحب الطلب بالاحتيال الضريبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع