منوعات

لماذا تطلق مايكروسوفت إصدارًا جديدًا من ويندوز؟

ستورم _ متابعات
بينما كانت شركة مايكروسوفت في عام 2015 تستعد لإصدار نظام التشغيل ويندوز 10، ألقى أحد المطورين تصريحًا مثيرًا للغاية.

وذكر المطور أن إصدار ويندوز 10 هو الإصدار الأخير من نظام التشغيل ويندوز الخاص بالشركة.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

ولكن بعد مرور ست سنوات، فإن مايكروسوفت تمتلك سببًا وجيهًا لتغيير الاتجاه إذ لا يزال النظام التشغيلي يمثل منتجًا مهمًا لها ولهويتها ويحقق الكثير من الأرباح بشكل مستمر.

وأرجع مختصون أن قرار مايكروسوفت لإطلاق ويندوز 11 بدلًا من الاكتفاء بإطلاق تحديثين رئيسيين لـويندوز 10 يعود لعدة أسباب منها أن ” ويندوز مربح”، فقد ذكرت مايكروسوفت إن إصدار إصدارات جديدة من نظام التشغيل زاد من نمو إيرادات الشركة؛ ويرجع ذلك جزئيًا إلى شراء المستهلكين لأجهزة كمبيوتر مزودة بنظام مثبت مسبقًا.

والسبب الآخر هو جذب المزيد من المستثمرين فقد استفادت شركات تصنيع أجهزة الكمبيوتر ، بما في ذلك شركة مايكروسوفت، من فيـ.ـروس كـ.ـورونا حيث سارع الناس لشراء أجهزة كمبيوتر للعمل أو المدرسة.

تشير التقديرات إلى أن شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصي ستنمو بوتيرة أسرع مما كانت عليه في عقد من الزمان.

وقد أدى ذلك إلى زيادة عائدات ترخيص أنظمة التشغيل المرتبطة بأجهزة الكمبيوتر الاستهلاكية.

تركيا ترفع وتيرة ردها على قـ.ـصف إدلب

ويمكن أن يساعد نظام التشغيل المعاد تصميمه في فهم التصور العام للشركة حيث يعتبر ويندوز 10 هو نظام التشغيل الأكثر شيوعًا في العالم، ويوجد عبر أكثر من 1.3 مليار جهاز.

وبالتالي إذا تمكنت الشركة من إقناع المستخدمين بأن نظام التشغيل يتطور، فقد يشعرون أن الابتكار ما زال على قمة أولويات الشركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع