دولي

محكمة ألمانية تصدر حكمًا تاريخيًا بحق عنصر سابق في استخبارات الأسد

ستورم – متابعات 

أصدرت محكمة ألمانية اليوم الأربعاء حكمًا تاريخيًا بحق عنصر سابق في استخبارات النظام، منهم بارتكاب جرائم حرب بحق المدنيين السوريين.

للاشتراك بخدمة الأخبار العاجلة عبر التلغرام إضغط هنا 

وذكرت قناة الحرة الأمريكية أن القضاء الألماني، حكم عنصر الاستخبارات السورية أياد غريب بالسجن أربع سنوات ونصف السنة بتهمة التواطؤ في جرائم ضد الإنسانية في إطار أول محاكمة في العالم مرتبطة بانتهاكات تنسب إلى نظام بشار الأسد.

وأوضحت القناة أن المحكمة العليا في كوبلنز أدانت “غريب” بتهمة المشاركة في اعتقال 30 متظاهرا على الأقل في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في سبتمبر أو أكتوبر 2011 ونقلهم إلى مركز اعتقال تابع لأجهزة الاستخبارات.

إقرأ أيضًا: خطأ طبي يودي بحياة طفلة سورية بإسطنبول والشرطة تتحرك

وكان المدعون الألمان في مدينة كوبلنز برفع قضية ضد أنور الرسلان، عقيد سابق في مخابرات النظام، ومسؤول من رتبة أقل يُدعى إياد الغريب، بتهمة الإشراف أو المشاركة في تعذيب وقتل السوريين داخل مركز الاحتجاز سيئ السمعة فرع 251 في شارع الخطيب بدمشق.

يشار إلى أن قرار المحكمة صدر بعد 10 أشهر من المرافعات وسماع شهادات سجناء سابقين، وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي يُحاسب فيها مسؤول في نظام الأسد عن جرائمه المرتكبة بحق المدنيين السوريين.

إقرأ أيضًا: مطالبات بحذف برنامج “SHAREit” بعد اكتشاف ثغرات أمنية خطيرة (التفاصيل)

يذكر أن استخبارات النظام تعتقل مئات الٱلاف من المدنيين داخل أفرعها الأمنية وسط ظروف إنسانية صعبة، حيث حذّر المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في وقت سابق عبر بيان صحفي من استمرار نظام الأسد بالتكتم على مصير أكثر من 118 ألف معتقل من المدنيين الذين اعتقلهم بشكل تعسّفي أو أخفاهم قسريًا منذ آذار/ مارس 2011.

شاهد أيضًا: لحظة انفجار مصنع عبوات ناسفة في بلدة الباسوطة شمال حلب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع