سوريا

“يدًا بيد” تهاجم إعلامي في إدلب ورابطة الصحفيين تستنكر (بيان)

ستورم – متابعات

هاجمت منظمة يدًا بيد “هاند إن هاند” الإعلامي أحمد خوجة على خلفية شنه حملة على مواقع التواصل الاجتماعي يتهم خلالها إدارة المنظمة بالتضييق على العمل الإعلامي.

وقال “خوجة” في منشور على حسابه على فيسبوك “مدير المكتب الإعلامي لـ منظمة يدًا بيد للإغاثة والتنمية السيد مصطفى شيخو والذي أكن له كل الاحترام رغم اختلافي المهني وليس الشخصي معه يصر على اعتماد طريقة التشهير وانتهاك الخصوصية من خلال تنظيم حملة تتضمن نشره لمراسلات رسمية بيني و بين المنظمة على إثر خلاف مهني في وجهات النظر”.

وأضاف خوجة وزاد عليه باعتماد طريقة مخابراتية من خلال تصوير محادثات لزملائي في مجموعة خاصة ونشر رسائلهم وأرقام هواتفهم دون الرجوع إليهم في خطوة تعتبر جريمة أخلاقية وانتهاك صارخ للخصوصية”.

من جانبها نشرت رابطة الصحفيين السوريين بيان رسمي حول الموضوع جاء فيه “تستنكر رابطة الصحفيين السوريين نشر منظمة يدا بيد للإغاثة والتنمية إشعارا يشهر بعضو الرابطة الزميل أحمد خوجة متهما إياه “بالتهديد المباشر للمنظمة والتشهير بها ومخالفة أدبيات التواصل” في بيان للمنظمة بتاريخ 12 / 12 / 2020″.

وأردف البيان “وكانت رابطة الصحفيين السوريين قد تواصلت قبل ذلك مع المنظمة في محاولة لحثها على التراجع عن وثيقة تعهد استحدثتها، تجبر بموجبها الصحفيين على توقيع بنود تشكل تقييدا وانتهاكا لحرية العمل الصحفي وتعتبر الرابطة الوثيقة مجحفة بحق زملائنا الصحفيين”.

وأوضحت الرابطة أنها رفضت الشروط الواردة في وثيقة التعهد لأنها تشكك في مهنية الصحفي ومصداقيت، كما أن طلب قسم الإعلام في المنظمة بمراجعة أي مادة قبل نشرها والموافقة عليها يعتبر مخالفا لكل قيم الصحافة الحرة، وهذا أمر لا يمكن أن توافق عليه رابطة الصحفيين السوريين كما ادعت المنظمة في إحدى مراسلاتها”، بحسب نص البيان.

وبينت الرابطة أنها تلقت شكوى بحق أحمد خوجة من المنظمة، تطلب فيه محاسبته، مؤكدةً على أنها جهة نقابية، مهمتها حماية الصحفيين ودعمهم، لا التضييق عليهم ومحاسبتهم.

وأشارت الرابطة إلى أن المنظمة أرفقت الشكوى بصور لمحادثات خاصة اعتبرتها الأخيرة أدلة ضد “خوجة”، إلا أن الرابطة أكدت على أن تسريب محادثات خاصة، هو تصرف غير قانوني ومدان بكل حزم، بحسب نص البيان.

وتابع البيان “كما ورد في الإشعار أن منظمة “يدا بيد” قامت بالتواصل مع جهات إعلامية يعمل لديها زميلنا أحمد خوجة، الأمر الذي أكده الزميل أحمد مضيفا أن بعض هذه المؤسسات الإعلامية يدرس إنهاء خدماته ما يشكل تهديدا لمصدر رزقه، وترى الرابطة أن الضغط على الصحفيين وابتزازهم بلقمة عيشهم تصرف غير أخلاقي ومرفوض جملة وتفصيلا، لذا نطلب من المنظمة التراجع عن هذا التصرف والاعتذار عنه وعليها تحمل أي أذى مادي أو معنوي قد يتسبب به تصرفها هذا تجاه السيد أحمد خوجة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع