دولي

“يوم اللاجئ”.. ذكرى مؤلمة يحتفل فيها العالم سنويًا

محاسن سبع العرب – ستورم 

احتفل العالم يوم أمس الأحد 20\يونيو بيوم اللاجئ العالمي؛ وجاء هذا العام تحت شعار (معاً نتعافى ونتعلم ونتألق).

لـ متابعة الأخبار العاجلة على التلغرام  إضغط هنا 

وكتبت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين UNHCR   على موقعها الرسمي يوم أمس (انضموا إلينا هذا العام في يوم اللاجئ العالمي من أجل دعم اللاجئين حول العالم وتوفير الحماية لهم وإدراجهم في أنظمة الرعاية الصحية والتعليمية والرياضية).

ويوم اللاجئ العالمي أو اليوم العالمي للاجئين يُـحتفل به في 20 يونيو من كل عام، حيث يُخصص لاستعراض هموم وقضايا ومشاكل اللاجئين والأشخاص الذين تتعرض حياتهم في أوطانهم للتهديد، وتسليط الضوء علي معاناة هؤلاء وبحث سبل تقديم المزيد من العون لهم وذلك برعاية من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

اﻷردن تسعى ﻹذن من واشنطن بخصوص “قيصر” ونظام اﻷسد

وكان الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قد وجه رسالة للاجئين في يوم اللاجئ العالمي قال فيها: “إن حل أزمة اللاجئين الحالية لا يكمن فقط في إرسال مساعدات إنسانية إلى هؤلاء الشرفاء الذين يكافحون من أجل البقاء على قيد الحياة”.

وأضاف “إن هناك اليوم أكثر من 82 مليون نازح وأكثر من 26 مليون لاجئ في جميع أنحاء العالم”.

وتابع أردوغان تصريحاته قائلاً: “إن الأرقام التي كانت تتزايد خلال السنوات التسع الماضية تظهر أن العالم يواجه أزمة لاجئين عالمية وإن الاعتقاد بأن كل رقم هو شخص يكفي لفهم حجم المعاناة والمأساة الإنسانية”.

وأضاف: “أن عدم الاستقرار المستمر في أفغانستان وجارتنا سوريا أدى إلى نزوح ملايين السوريين والأفغان من ديارهم ومنازلهم و في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وكذلك الحال في ميانمار، فالوضع لا يختلف”.

 

وشدد الرئيس التركي في رسالته أن بلاده تعتبر حاليًا ملاذًا آمنًا لحوالي 4 ملايين لاجئ، 3.7 مليون منهم سوريون، مشيراً إلى تضحيات تركيا التي أنقذت كرامة الإنسانية وحياة الضحايا والمضطهدين.

وحسب تقرير أعدته CNN عن اللاجئين السوريين “أن هناك ما يزيد من 5.5 مليون لاجئ مسجل في الدول المجاورة لسوريا أو بلدان أخرى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حتى 10 فبراير/ شباط الماضي”. 

وتعتبر تركيا حتى الآن الدولة المستضيفة لأكبر عدد من اللاجئين السوريين بأكثر من 3.6 مليون لاجئ، وأغلب اللاجئين في المنطقة هم من النساء والأطفال بنسبة ٦٦٪. ويعيش 1.8 مليون شخص في المخيمات والمستوطنات العشوائية”.

وكان ناشطون سوريون قد تفاعلوا مع يوم اللاجئ على مواقع التواصل الاجتماعي وكتبوا أمنياتهم بانتهاء هذا الكابوس وتمنياتهم بالعودة إلى وطنهم سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع