منوعات

92 قـتـيـ.ـل و أكثر من 100 مصـ.ـاب في حـ.ـريق في مستشفى بالعراق

ستورم – متابعات

لقي 92 شخصا على الأقل حـ.ـتـفـهـم وأصـ.ـيب العشرات بعد اندلاع حـ.ـريق في جناح عـ.ـزل فـ.ـيروس كـ.ـورونا في مستشفى بمدينة الناصرية العراقية، أول أمس الإثنين.

وأفاد مسؤولون في قطاع الصحة في العراق اليوم الاربعاء بارتفاع حصيلة ضـ.ـحايا الحريق الذي نشب مساء الإثنين في إحدى المستشفيات التي تأوي مصابين بفيـ.ـروس كـ.ـورونا في مستشفى بمدينة الناصرية جنوب البلاد إلى 92 شخصا. كما أصـ.ـيب أكثر من 100 شخص آخرين في هذا الحـ.ـريق الذي نجم عن انفـ.ـجار خزان أوكسجين بسبب شرر تطاير من أسلاك تالفة.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وقالت مصادر الشرطة في مستشفى الحسين إن الحريق اندلع بسبب وصول شرارة مصدرها أسلاك كهربائية معطوبة إلى خزانات الأكسجين، وهو ما تسبب في انفـ.ـجارها.

وأصدرت الشرطة مذكرات اعتـ.ـقال بحق 13 شخصا، وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

وقال موقع “شفق نيوز” الخاص إن القائمة التي أصدرتها محكمة ذي قار تتضمن مدير صحة الناحية.

وتعد هذه الفاجعة الثانية من نوعها في البلاد بعد حريق أول حدث منذ ثلاثة أشهر، وأنحى الرئيس العراقي الثلاثاء باللوم في الحادثين على الفساد.

شاب سوري يتخرج من الثانوية الهولندية بمرتبة شرف

وقال الرئيس إبراهيم صالح على تويتر “فاجعة مستشفى الحسين وقبلها مستشفى ابن الخطيب في بغداد، نتاج الفساد المستحكم وسوء الإدارة الذي يستهين بأرواح العراقيين ويمنع إصلاح أداء المؤسسات”.

وأضاف أن “التحقيق والمحاسبة العسيرة للمقصرين هو عزاء أبنائنا الشهداء وذويهم، ولا بد من مراجعة صارمة لأداء المؤسسات وحماية المواطنين”.

وفي أبريل نيسان، أودى انفجـ.ـار مماثل في مستشفى ببغداد لعلاج مصـ.ـابي كـ.ـوفيد-19 بحياة 82 على الأقل وأصاب 110 آخرين.

وقال علي البياتي رئيس مفوضية حقوق الإنسان، وهي مؤسسة شبه رسمية بالعراق، إن انفجـ.ـار يوم الإثنين يظهر مدى تهاوي إجراءات السلامة في نظام الصحة بالبلاد الذي يعاني من الشلل بفعل الحرب والعقوبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع