دولي

أردوغان يجتمع مع مجلس الأمن القومي التركي لـ”مناقشة” عملية عسكرية شمال سوريا

‏أحمد حاج يحيى- ستورم

اجتمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، مع مجلس الأمن القومي التركي لـ”مناقشة” عملية عسكرية جديدة شمال شرق سوريا.

ومن المقرر أن يناقش الاجتماع أيضا ملف انضمام السويد وفنلندا إلى حلف ‎الناتو، وعملية “المخلب-القفل” الجارية شمالي ‎العراق.

وكان أردوغان قد تعهد في وقت سابق بحماية محافظة إدلب من أي هجوم متوقع لقوات النظام، مهددًا بالرد العسكري المباشر.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن “أردوغان” قوله: “لن نقبل بأي خطوة من شأنها التسبب بمأساة إنسانية جديدة في إدلب السورية”.

اقرأ أيضا: تقرير: روسيا تسعى لتحويل سوريا إلى ساحة صراع مع “الناتو”

وأردف : “وجودنا الفاعل سيتواصل ميدانيا حتى يتحقق الاستقرار على حدودنا الجنوبية مع سوريا، وسنذهب بأنفسنا لتطهير أوكار الإرهاب بسوريا إن لم يتم الوفاء بالوعود المقدمة، قضينا على الممر الإرهابي المراد إقامته على طول حدودنا وأثبتنا أن السوريين ليسوا وحدهم”.

وأشار الرئيس التركي إلى بعض الدول التي تلتزم الصمت إزاء التنظيمات الإرهابية بأنها تضع كافة المبادئ الأخلاقية والقانونية والحقوقية جانبا عندما يتعلق الأمر بتركيا.

من جانبه قال وزير خارجية تركيا، مولود تشاووش أوغلو، إن بلاده ستضطر إلى إجراء عملية عسكرية جديدة في سوريا، إذا زاد الخطر تجاه تركيا في تلك المنطقة الحدودية.

وأضاف أوغلو في تصريحات نقلتها صحيفة “الصباح” التركية: “بدأ التهديد لتركيا يزداد في منطقة عملية نبع السلام وفي مناطق عمليات أخرى. وقد نفذنا هذه العمليات من أجل القضاء على التهديد. ولكن إذا ظهر التهديد مرة أخرى، فمن واجبنا أن نتخذ إجراءات ضده. ويقول الأمريكيون إنهم يتفهمون مخاوفنا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع