سوريا

احتفالات يوم عاشوراء بدمشق.. لطم ونار ودماء

ستورم – متابعات

تداولت صفحات إعلامية سورية محلية، مساء أمس الخميس، مشاهد صادمة من احتفالات يوم عاشوراء بدمشق التي تعترف أنها أقدم عاصمة في التاريخ، ووثق تلك المشاهد تجمع الآلاف وإشعالهم النيران ولطم أنفسهم.

وأظهرت عدة مقاطع مصورة تم تداولها مراسم الاحتفالات التي تقوم فيها الطائفة الشيعية خلال يوم عاشوراء في دمشق والتي تظهر لطم أنفسهم وقراءتهم لأناشيد معينة.

وتم تداول مقاطع أخرى لتجمع شباب عراقيين من محافظة النجف، أطلق عليهم اسم “تجمع شباب علي” واحتفالهم في منطقة السيدة الزينب بدمشق.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

تشديد أمني

وكانت العاصمة دمشق وعدة مدن سورية أخرى، قد شهدت خلال الأيام القليلة الماضية، تشديداً أمنياً من قبل المليشيات الإيرانية، وذلك بالتزامن مع وصول وفود عراقية وإيرانية لإحياء ذكرى عاشوراء.

ونشرت ميليشيا “لواء فاطميون” الإيرانية صوراً على مواقع التواصل الاجتماعي، من طقوس عاشوراء الشيعية وسط أحياء دمشق الجنوبية، وكان قد حضر هذه الطقوس عدة شخصيات شيعية بارزة وقادة ميليشيات إيرانية من العراق وإيران ولبنان.

وانتشرت عناصر من ميليشيات تدعى “حرس المقام” بكثافة داخل أحياء دمشق القديمة وحي السيدة زينب، ومقام السيدة رقية تزامناً مع توافد عشرات الزوار من لبنان والعراق وإيران.

وأكدت الصفحات السورية المحلية من داخل دمشق، أن الميليشيات عملت على وضع لصاقات جدارية وصور بعضها كان يحتوي على “عبارات طائفية”.

أبناء تدمر يعلنون تشكيل تجمعهم المدني في مخيم الركبان بحمص (فيديو)

هذا وشهدت مناطق في دمشق حالة تدقيق أمني كبيرة على المتوجهين نحو مقام “السيدة رقية”، حيث تم إخضاع جميع المارّة لتفتيش شخصي دقيق.

ووفقاً للإعلام المحلي، فإن احتفالات عاشوراء في دمشق، شهدت حضور غير مسبوق لوفود شيعية قادمة من العراق وإيران على وجه الخصوص، وحملوا شعارات تدعو لـ “الثأر” لمقتل الإمام الحسين.

والجدير ذكره أنه من خلال متابعة تعليقات السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن هذه الطقوس والشعارات أثارت استفزاز سكان العاصمة والسوريين عموماً لما حملته من دلالات طائفية وتكريس لمشروع نظام الملالي في طهران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع