تريندينغ

بدأ المرحلة الأخيرة من إنقاذ الطفل ريان عبر أنابيب إسمنتية

متابعات- الأناضول

وصلت أنابيب إسمنتية، مساء الجمعة، للاستعانة بها في عملية إنقاذ الطفل ريان، العالق داخل بئر جافة بعمق 32 مترا، شمالي المغرب.

وأوضح مراسل الأناضول، أن الأنابيب بقطر متر واحد، ومن المنتظر أن تستعمل في عملية الحفر الأفقي، التي انطلقت منذ ساعات.

كما وصلت معدات تابعة لفرق الحماية المدنية، لاستخدامها في إخراج الطفل ريان حال الوصول إليه، بحسب المصدر ذاته.

ووفق خبراء مختصين، فإن “العملية تتعلق بمرحلة تثبيت أنابيب لضمان عدم وقوع أي انجراف”، ومن المنتظر أن تؤمن هذه الأنابيب عملية دخول رجال الوقاية المدنية لإنقاذ ريان.

اقرأ أيضا: متران تفصل العاملين على إنقاذ الطفل ريان من غايبة الجب

وعلق الطفل ريان (5 سنوات) منذ ظهر الثلاثاء، داخل بئر جافة بعمق 32 مترا، في القرية الزراعية “إغران” التابعة لمنطقة تمروت بإقليم شفشاون، شمالي المغرب، فيما تواصل فرق الإنقاذ عملية إخراجه منذ نحو 76 ساعة.

وعصر الجمعة، قالت القناة الثانية بالتلفزيون الرسمي عبر صفحتها على فيسبوك، إن عملية الحفر الأفقي بدأت، مبينة أنها “ستشمل مسافة 8 أمتار للوصول إلى مكان تواجد ريان”.

وبحسب الإعلام المحلي، فقد تم دخول 3 خبراء سيقومون بالحفر الأفقي يدويا.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن عبد الهادي التمراني، المسؤول عن “لجنة اليقظة والتتبع” المكلفة بعملية إنقاذ الطفل ريان، وصول الفرق إلى “أعقد مرحلة” في الحفر، موضحا أن عملية إخراجه من البئر تتقدم بشكل حذر لتفادي انهيار التربة.

​​​​​​​وصباح الجمعة، أعلنت اللجنة المشرفة على عملية الإنقاذ، أن ريان لا يزال على قيد الحياة، فضلا عن توقف عمليات الحفر مؤقتا جراء وجود انهيارات صخرية، وفق إعلام محلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع