سوريا

حريق غامض جديد يضـ.ـرب اﻵلة العسـ.ـكرية اﻹيرانية.. خطأ فني أم فعل فاعل؟

ستورم - متابعات

تناقلت وسائل اﻹعلام العالمية صباح اليوم اﻷربعاء نبأ غرق أكبر سفينة دعم لوجستي للقـ.ـوات اﻹيرانية، في ميناء جاسك، بمحافظة هرمزغان، جنوب شرق البلاد.

وقد وقعت هذه الحادثة بعد أيام فقط من تحـ.ـطم طائرة حربية إيرانية من نوع “F5” في قاعدة دزفول جنوبي البلاد، ومقتـ.ـل طياريها.

وسارعت وسائل اﻹعلام اﻹيرانية إلى نفي وقوع أي “هـ.ـجوم سيـ.ـبراني أو عسـ.ـكري أو عمل تخـ.ـريبي” مدعية أن الحادثة عبارة عن خطأ فني في غرفة المحرك أدى لاندلاع حريق.

وفي مطلع شهر أيار الماضي نشب حريق في معكسر للجيش في مدينة بوشهر التي تضم مفاعلاً نووياً وبقيت أسبابه مجهولة، سبقه بأيام فقط حريق آخر بمعمل للمواد الكيميائية قرب مدينة “قم” التي تضم مراكز هامة للحرس الثوري والمؤسسة الدينية.

وتطول سلسلة الحرائق في إيران على مدى العامين الأخيرين، ما يجعل احتمال وقوعها مصادفة مستبعداً جداً، ويلقي بظلال الشك على أسبابها، خاصة مع تعرض منشآت نووية لهجمات سيبرانية (إلكترونية) ﻷكثر من مرة.

ووقعت آخر تلك الهجمات في منشأة نطنز، مطلع شهر نيسان الماضي، سبقه استهداف عدة هجمات لمنظومات التحكم بالمفاعلات ومراكز التخصيب، استخدمت فيها فيروسات خاصة، فضلاً عن تصفية عدد كبير من المتخصصين في المجال النووي.

وأشار تقرير سابق لجريدة “نيويورك تايمز” اﻷمريكية إلى وقوف إسرائيل وراء تلك الحوادث الغامضة المتعلقة بالحرائق والهجمات على المنشآت النووية، حيث تفرض تل أبيب خطاً أحمر على أي نشاط نووي بالمنطقة.

وفي تقرير آخر للجريدة ذاتها نشرته منذ عدة أشهر أكدت مهاجـ.ـمة المسـ.ـيّرات الإسرائيلية لعشرات السفن اﻹيرانية في البحر اﻷحمر والمتوسط وهي في طريقها إلى السواحل السورية واﻹيرانية، وكان آخر تلك الحـ.ـوادث هـ.ـجوم في مطلع شهر أيار الماضي، وهـ.ـجوم أواخر نيسان الماضي وآخر في وسط شهر آذار وكلها قبالة الساحل السوري.

يذكر أن رئيس الوزراء اﻹسرائيلي بنيامين نتانياهو توعّد أمس باستهـ.ـداف إيران رافضاً عقد اتفاق نووي جديد معها في فيينا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع