منوعات

خطوة غير مسبوقة في عالم “السيارات الكهربائية”

ستورم- متابعات 

ازدهرت السيارات التي تعمل بالبطاريات وباتت تشكل تهديداً كبيراً لشركات صناعة السيارات وموردي قطع الغيار.

 

وبحسب تقرير لصحيفة “نيويورك تايمز” أن السيارات الكهربائية لا تزال تشكل شريحة صغيرة من السوق إلا أنها ستنطلق في عام 2022 ودون توقف في المستقبل.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على التلغرام https://t.me/stormagency1

ويشير تقرير الصحيفة إلى أن طفرة السيارات التي تعمل بالبطاريات تعيد تشكيل صناعة السيارات بالفعل، حيث إن “الطلب على السيارات الكهربائية قوي للغاية لدرجة أن المصنعين يطلبون من المشترين وضع دفعة مالية قبل امتلاك السيارة بأشهر.

وتؤكد الصحيفة أن رخص السيارات الكهربائية،لا يزال على بعد بضع سنوات.

وتشير تقديرات شركة “ودبوش سيكيوريتيز”، إلى أن الشركات في طريقها لاستثمار نصف تريليون دولار في السنوات الخمس المقبلة للانتقال إلى السيارات الكهربائية، حيث سيتم إنفاق هذه الأموال على تجديد وبناء المصانع وتدريب العمال.

أعلى نهر جليدي في إيفرست  “يتقلص بوتيرة متسارعة”

وبالرغم من أن معظم المحللين كانوا يعتقدون أن السيارات الكهربائية لن تنجح إلا أنها بدأت في الانتشار والمزيد من المبيعات، مع الحديث عن أنها سهلة الصيانة ورخيصة للتزود بالطاقة ومتعة القيادة، ومساهمتها في تقليل آثار تغير المناخ.

و بالرغم من ذلك فإن السيارات الكهربائية تنافسية بالفعل من حيث السعر ويمكنها أن توفر آلاف الدولارات بالنسبة للصيانة والبنزين، حيث إنها لا تحتاج إلى تغيير الزيت، كما أن الكهرباء أرخص بشكل عام لكل ميل، مقارنة بالبنزين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع