دولي

ألمانيا ترحل طالبي لجوء اعتنقوا المسيحية

ستورم – متابعات 

رحلت السلطات الألمانية عدد من اللاجئين الذين أعلنوا ترك الإسلام واعتنقوا المسيحية، معظمهم قادمين من إيران، بعد رفض طلبات اللجوء الخاصة بهم.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا 

وأجرت وكالة “DW” الألمانية حوراً طويلاً  مع “أورسولا غريفين براشما” نائبة رئيس المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين شرحت فيه سبب هذا القرار موضحة سياسية المؤسسة وطريقة بتها في طلبات اللجوء.

وبحسب “براشما” فإن تغيير الدين مسألة أساسية ويجب مراعاتها عند اتخاذ القرار، لكن الأمر يتعلق دائماً بكل حالة على حدة، والأمر مختلف حين  لا يعتنق أحدهم المسيحية هنا إلا بعد أن يكون قد تم رفض طلب لجوئه، ويكون تعميده سبباً لاحقاً لطلب لجوئه، وبالنسبة لتغيير الدين هنا في ألمانيا نفحص الأمر، وإلى حد ما هو مسألة تكتيكية من أجل اللجوء.

الجيش الوطني يكشف تفاصيل إسقاط طائرة مفخخة في ريف حلب

وتابعت “لا يمكن تحديد عدد الحالات التي تم رفض طلبها بعد تغيير الدين، لأن الأسباب المقدمة فردية بحيث لا يمكن إجمالها إحصائياً، لكن بالتأكيد ليس هناك رفض عام”. 

وأردفت “أن في برلين وبراندنبورغ أيضا قبول لطلبات اللجوء ولو أنه دون المعدل العام على المستوى الاتحادي، التي بالطبع يمكن أن يكون لها أيضاً أسباب إحصائية نظراً للعدد المنخفض نسبياً من الإيرانيين المتحولين دينياً، فيما يتعلق بالعدد الإجمالي لطالبي اللجوء”.

وكان قد اتهم القس غوتفريد مارتنز المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا “بامف” مؤخرا بـ “السطحية” و”السخرية” جراء عدم حماية المسحيين أو من يعتنقون الدين المسيحي  ويتم تعميدهم من خلال رفض طلباتهم وإرجاعهم إلى بلادهم الأصلية بينما يراها مسؤولو اللجوء في ألمانيا أنها حيلة لقبول طلبات اللجوء يقوم بها من تعرض ملفه للرفض أساساً عبر تغيير دينه .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع