تريندينغ

تحطم طائرة أوكرانية محملة بـ 11 طن من الأسلحة في اليونان (فيديو)

إسطنبول- ستورم | فرانس برس 
أدّى تحطم طائرة شحن تابعة لشركة أوكرانية، محملة بمواد عسكرية، مرسلة من شركة صربية خاصة إلى بنغلادش، مساء السبت بالقرب من مدينة كافالا اليونانية إلى مقتل ثمانية أشخاص هم أفراد طاقمها.

وتمّ تحديد مكان سبع من الجثث، وانتشال خمس منها، حسبما قالت خدمة الإطفاء لوكالة فرانس برس.

واستخدمت فرق الإنقاذ اليونانية طائرة مسيرة لرصد حطام الطائرة بسبب مخاوف من انبعاث مواد سامة، أدت إلى نقل رجلي إطفاء إلى المستشفى في ساعة مبكرة من صباح الأحد، لصعوبات في التنفس.

وأعلن وزير الدفاع الصربي نيبويشا ستيفانوفيتش في مؤتمر صحفي في بلغراد، الأحد، مقتل أفراد طاقم طائرة الشحن من طراز أنتونوف التي تحطمت قرب بلدة باليوخوري في شمال اليونان.

اقرأ أيضا:

وقال “للأسف وفق المعلومات التي تلقيناها، لقي أفراد الطاقم الثمانية مصرعهم في الحادث”.

وأكّدت وزارة الخارجية الأوكرانية هوية الضحايا الثماني، وجميعهم أوكرانيون. وقال المتحدث باسم الوزارة أوليغ نيكولينكو عبر فيسبوك “السبب الأولي لهذا الحادث هو تعطّل أحد المحرّكات”.

بدوره، أكد دينيس بوغدانوفيتش المدير العام لشركة ميريديان الأوكرانية للنقل الجوي المشغلة للطائرة لقناة “دويتشه فيله” الألمانية، أن جميع أفراد الطاقم أوكرانيون.

وأوضح وزير الدفاع الصربي أن الطائرة اقلعت من مطار نيش (جنوب صربيا) السبت قرابة الساعة 20,40 (18,40 ت غ)، بينما ذكرت وسائل إعلام يونانية أن الطائرة طلبت أن تهبط اضطراريا في مطار كافالا اليوناني القريب، لكنها لم تتمكن من بلوغه.

وتابع الوزير أن الطائرة كانت محملة بنحو 11 طنا من الأسلحة بينها ألغام، تعود لشركة فالير الصربية الخاصة ومرسلة إلى بنغلادش بموجب اتفاق مع وزارة الدفاع في دكا “وفقاً للقواعد الدولية”، نافيا بذلك أن تكون هذه الأسلحة مرسلة إلى أوكرانيا.

وقال في مؤتمره الصحفي “للأسف، زعمت وسائل إعلام أن الرحلة كانت تنقل أسلحة إلى أوكرانيا وهذا غير صحيح على الإطلاق”.

وأكد جيش بنغلادش أن الطائرة كانت تنقل مواد عسكرية مرسلة إليه. وقال مكتب العلاقات العامة في الجيش إن الطائرة كانت تحمل “قذائف هاون تدريبية تم شراؤها من صربيا لجيش بنغلادش” وحرس الحدود قبل تحطمها في اليونان.

وأضاف “لم يكن هناك سلاح في الشحنة التي يشملها التأمين”.

وزار القنصل الأوكراني في تيسالونيكي فاديم سابلوك المنطقة، الأحد. وقالت وكالة أثينا للانباء إنه أعطى السلطات هويات أفراد الطاقم الثمانية، مؤكداً أن الطائرة كانت في طريقها إلى بنغلادش.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرها شهود عيان على وسائل التواصل الاجتماعي كرة نار عملاقة تلف الطائرة أثناء ارتطامها بالأرض. كما بثت قناة محلية فيديو تظهر فيه آثار اصطدام في أحد الحقول، وطائرة محطمة في منطقة شاسعة.

وقال شهود عيان السبت إن الطائرة كانت مشتعلة وإنهم سمعوا دوي انفجارات. وذكر مصور لوكالة فرانس برس أن الحطام تناثر على مساحة واسعة من موقع تحطم الطائرة وسط حقول، ويمكن مشاهدته بشكل واضح من الجو.

وأوضح يورغوس أرخونتوبولوس، أحد سكان المنطقة لمحطة “إي آر تي” التلفزيونية الحكومية إنه شعر بأن هناك خطأ ما بمجرد سماعه صوت محرك الطائرة. وقال “عند الساعة 22,45 فوجئت بصوت محرك الطائرة. خرجت ورأيت الطائرة تحترق”.

وقالت صوفيا، وهي أمّ لثلاثة أطفال وتعيش مع عائلتها في قرية مجاورة، لوكالة أنباء أثينا “سمعنا ضجيجًا يصمّ الآذان (ورأينا) كرة نار تقترب من الأرض. ثمّ حصل الانفجار”.

وطلبت السلطات ممن يعيشون في دائرة قطرها كيلومتران من موقع تحطم الطائرة البقاء في الداخل، ووضع كمامات ليل السبت الأحد.

كما مُنع القرويون من الذهاب إلى الحقول القريبة من مكان الحادث، قبل أن تتمكن السلطات من إزالة الحطام والذخيرة غير المنفجرة.

وقال مسؤولون محليون إن فريقا خاصا مؤلفاً من 13 من عناصر فرقة الإطفاء، بالإضافة إلى 26 عنصر إطفاء آخر وسبع سيارات إطفاء انتشروا في المنطقة، لكنهم لم يتمكنوا بعد من الاقتراب من موقع التحطم.

وصرح المسؤول في فرقة الإطفاء ماريوس أبوستوليديس للصحفيين إن “رجال الإطفاء بمعدات خاصة وأدوات قياس اقتربوا من مكان تحطم الطائرة وألقوا نظرة من قرب على جسم الطائرة وأجزاء أخرى متناثرة في الحقول”.

وأضاف أن فرق البحث ستقترب أكثر عندما يكون الوضع آمنًا.

وذكرت وكالة انباء أثينا أن تحقيقا سيجري لمعرفة أسباب الحادث.

اقرأ أيضا: ضربة سيف خاطئة تنهي حياة سيرجي كابيتونوف بطل “المسابقات المتطرفة” (فيديو)

تعرض سيرجي كابيتونوف البالغ 57 عاما لطعنة أسفل الصدر

إسطنبول- ستورم 

لقي سيرجي كابيتونوف مصرعه بعد إصابته بسيف، خلال معركة تدريبية في ضواحي العاصمة الروسية موسكو،الاثنين.

وتعرض الملقب بـ”أتامان” والبالغ 57 عاما لطعنة أسفل الصدر، خلال المبارزة مع صديقه أليكسي بيتوخوف البالغ 64 عاما، ليلقى حتفه على الفور.

اقرأ أيضا: السلطات التركية تعلن براءة وافد أجنبي تعرض للضرب المبرح بتهمة تصوير النساء في بورصة

وفتح تحقيق جنائي حول الوفاة التي جاءت بسبب الإهمال، ويشار إلى أن المدعى عليه الآن قيد الإقامة الجبرية ويتعاون مع التحقيق، وفقا لقناة 112 على تليغرام.

وغالبا ما شارك سيرجي كابيتونوف خلال حياته في العديد من المسابقات المتطرفة (كسر الطوب على رأسه، وقطع التفاح على جسده بالسيوف، والرماح، ورفع الأوزان والمسامير على صدره).

ويشار إلى أن سيرجي كابيتونوف كان عضوا في “جماعة قوات القوزاق في روسيا والخارج”.

المصدر: لينتا.رو

اقرأ أيضا: بوتين يقرر منح جميع سكان أوكرانيا الجنسية الروسية

 

أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، مرسوما يقضي بتسريع إجراءات منح الجنسية الروسية لجميع الأوكرانيين، وذلك بعد أكثر من أربعة أشهر على بدء الهجوم العسكري الروسي في أوكرانيا.

ويقضي المرسوم بإعطاء “جميع مواطني أوكرانيا.. الحق في تقديم طلب الحصول على جنسية الاتحاد الروسي بموجب تسهيل في الإجراءات”.

ويشمل إجراء بوتين جميع المواطنين الأوكرانيين، بعد أن أُقر، في مايو، لتسهيل إجراءات الحصول على جواز سفر روسي لسكان منطقتي زابوريجيا وخيرسون اللتين احتلت روسيا جزءا كبيرا منهما منذ هجومها في فبراير على جارتها الأوكرانية.

اقرأ أيضا: الجيش الأمريكي يُـخـرج نفط سوريا إلى العراق

وقالت موسكو والمسؤولون الموالون لموسكو إن هاتين المنطقتين ستصبحان جزءا من روسيا.

يأتي ذلك في أعقاب سماح موسكو بتسريع إجراءات مماثلة لأهالي “جمهوريتي” دونيتسك ولوغانسك الانفصاليتين بشرق أوكرانيا، اللتين اعترف الكرملين باستقلالهما عن أوكرانيا، مما مهد الطريق لهجوم 24 فبراير.

وروسيا متهمة بتوزيع جوازات سفر روسية على جيرانها لبسط نفوذها. فهي انتهجت، قبل أوكرانيا، السياسة نفسها إزاء منطقتي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا الانفصاليتين في جورجيا، ومنطقة ترانسدنيستريا الانفصالية الموالية لروسيا في مولدافيا.

وأوكرانيا وجورجيا ومولدافيا كلها جمهوريات سوفياتية سابقة لها طموحات موالية للغرب.

قال رئيس وكالة الفضاء الروسية إن بلاده سيكون لديها عما قريب 50 صاروخا نوويا جديدا، في ترسانة تسطيع تحويل كافة الأعداء إلى “حفر نشطة إشعاعيا”، بحسب تعبيره.

وتابع دميتري روغوزين الذي يرأس وكالة “روس كوسموس” ويوصف بالمقرب جدا من الرئيس فلاديمير بوتن، إن العشرات من صواريخ “سرمات 2” الجديدة سيجري نشرها بحلول الخريف المقبل من أجل “ردع أعداء روسيا”.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن طول هذه الصواريخ الروسية التي توصف في الغرب بـ”الشيطان”، يعادل بناية من 14 طابقا، بينما يصل وزنها إلى 208 أطنان.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع