سوريا

رامي مخلوف يحـ.ـرّض الفقراء ضد اﻷسد

ستورم – متابعات

وجه رامي مخلوف ابن خال بشار أسد رسالة قاسـ.ـية إلى اﻷخير شبّهه فيها بفرعون وتوعّده بالانتصار عليه وعلى “أثرياء الحـ.ـرب” في محاولة لاستمالة الشارع العـ.ـلوي ضده.

ويعمل مخلوف منذ سنوات على بناء قاعدة شعبيه له وسط الفقراء من العـ.ـلويين في الساحل، حيث يقوم بتوزيع اﻷموال التي تم نهـ.ـبها من جيوب السوريين عليهم، ضمن مؤسسات “إنسانية” ويقوم بتبني عملـ.ـيات جراحية مكلفة، وغير ذلك.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

ومنذ أن قامت أجـ.ـهزة أمـ.ـن اﻷسد بالاسـ.ـتيلاء على شركتي سيريتل وإم تي إن وفـ.ـرض غـ.ـرامة باهظة عليه عمل مخلوف على توجيه خطابه للطبقة المسحـ.ـوقة التي قام باستمالتها على مدى السنوات الماضية، واللعب على وتر العواطف الدينية، والعدالة الاجتماعية، لكن ذلك لم يجدِ نفعاً أمام قـ.ـوات النظام وأجـ.ـهزة أمـ.ـنه واستـ.ـخباراته، حتى بات خطابه محل تندّر من كافة السوريين.

وشبّه نفسه مع الفقراء بنبي الله موسى عليه السلام وأتباعه من بني إسرائيل، واصفاً اﻷسد وأنصاره بـ”الظالمين” في تسجيل جديد  على صفحته في “فيس بوك”، تحت عنوان “الرد على المرتد”، وقال: “سينفلق البحر وتنحل هذه القصة ونسير أنا ومن معي من الفقراء بأمان وسلام وسيغرق أثرياء الحـ.ـرب”.

اتفاق “روسي – تركي” جديد حول إدلب

وعبّر عن شعوره باليأس والعجز أمام تسلّط اﻷسد قائلاً: “أنا وصلت أنا عالبحر أنا وهالمؤمنين الفقراء اللي معي، وورانا عدو من خلفنا، فيا قصتي بتنتهي بسيطرة أثرياء الحـ.ـرب، لأنو مافي عندي مفر، البحر من أمامي والعـ.ـدو من خلفي، أو بينفلق البحر”.

يذكر أن مخلوف لعب دور الواجهة والذراع الاقتصادية لبشار اﻷسد والدائرة الضيقة المحيطة به، لكن حاول الاستئثار بالمال، ما دفع النظام لسـ.ـلبها منه وسط أزمـ.ـته الخانقة.

اتفاق جديد حول إدلب بعد اجتماع أنطاليا

ستورم – متابعات

أعلن كل من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره التركي مولود جاويش أوغلو عن توصل الجانبين لاتفاق جديد حول إدلب، ما تزال بنوده غير واضحة المعالم.

وقد عقد الجانبان اليوم اجتماعاً موسعاً في أنطاليا التركية تناولا خلاله ملفات عديدة منها الملف السوري وتحديدا قضيتي إدلب والمعـ.ـابر اﻹنسانية.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي بمدينة أنطاليا: “تم الاتفاق على تأسيس منـ.ـطقة خالية من الوجود العسـ.ـكري في إدلب” فيما قال جاويش أوغلو: “يتم العمل على اتفـاقيات جديدة في سوريا وعلى استمرار اتفاقية أسـ.ـتانا”.

وأشار الوزير التركي إلى التوافق على استمرار وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار في سوريا، موضحاً أن بلاده “ستواصل العمل مع روسيا لاستمرار الهدوء في الميـ.ـدان من أجل العمـ.ـلية السيـ.ـاسية بسوريا”.

وألمح لافروف أيضاً إلى تغير موقف موسكو السابق تجاه إغلاق معبـ.ـر باب الهوى اﻹنساني قائلاً إن روسيا “تدرك حاجة المدنيين لاستمرار دخول المـ.ـساعدات عبر تركيا”.

واستدرك الوزير الروسي قائلاً: “لكن مشروع القرار الذي يدعو لفتح ممـر ثان يتجاهل الحقائق” في إشارة إلى معبر باب السلامة شمال حلب.

ويأتي ذلك وسط هـ.ـدوء نسبي يشهده جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي وسهل الغاب بريف حماة الغربي، بعد حملة قصـ.ـف عنـ.ـيفة استمرت ﻷسابيع.

يذكر أن الاجتماع تناول أيضاً ملفات عديدة منها سحب القـ.ـوات من ليبيا، وتحقيق الاستقرار في أذربيجان ولقـ.ـاح سبوتنيك، والبحر اﻷسود، والسياحة، والعلاقات الاقتصادية.

ستورم – متابعات

ألقـ.ـى جـ.ـهاز الأمـ.ـن العام التابع لهـ.ـيئة تحـ.ـرير الشـ.ـام القبض على عمـ.ـلاء تابعين لنظـ.ـام اﻷسد في مدينة إدلب بالشمال السوري.

وذكر “اﻷمـ.ـن العام” في صفحاته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، أنه اعـ.ـتقل خليـ.ـة مكونة من 3 أشخاص مـ.ـتورطة بعدة عملـ.ـيات لصالح نظـ.ـام اﻷسد، وقام بنشر صورهم.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

ومن ضمن أعمال الخـ.ـلية تفـ.ـجير محل بيع الأسلـ.ـحة والذخـ.ـائر الذي وقع في شارع الجلاء وسط مدينة إدلب في 18 من كانون الثاني من العام الجاري، وأسفر عن استشـ.ـهاد شخص وإصـ.ـابة آخرين بجـ.ـروح، فضلاً عن الأضـ.ـرار المادية.

وتشـ.ـنّ الهيـ.ـئة باستمرار حمـ.ـلات ضد الخـ.ـلايا التابعة للنـ.ـظام ومخـ.ـابراته، وكان آخرها حـ.ـملة واسعة في 30 من مايو الماضي، شملت عدّة مناطق حدودية من ريف إدلب الغربي والشمالي.

محققًا المركز الأول.. طالب سوري يتفوق بامتحان دخول الثانوية العامة في تركيا

وفي منتصف الشهر الجاري اشتـ.ـبكت قـ.ـوات اﻷمـ.ـن أيضاً مع خلية أخرى في بلدة “منطف” بريف إدلب الجنوبي متـ.ـهمة بقـ.ـضايا عديدة منها الخـ.ـطف والسـ.ـرقة.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تصـ.ـاعد تهديـ.ـدات الروس وقـ.ـوات النظـ.ـام ضد إدلب وتصـ.ـعيد القـ.ـصف على اﻷرض.

خـ.ـطر محدق بمدينة الباب شرقي حلب

ستورم – متابعات

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حمـ.ـلة للتحـ.ـذير من تزايد أزمـ.ـة المياه في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، جراء عوامل عدة.

وقد انخفض مؤخراً منسوب المياه الجوفية في المنطقة ما أدى لتعطل عدد كبير من اﻵبار، بالتزامن مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة وزيادة الطلب على الماء.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا

وتعاني عموم قرى وبلدات الشمال السوري من ضرر كبير بالبنية التحتية جراء الحـ.ـملات العسـ.ـكرية المتتابعة لنظام اﻷسد منذ عام 2011؛ بما في ذلك تضرر شبكات الري وضخ المياه، اﻷمر الذي يضطر اﻷهالي لشراءها بأثمان باهظة، وتعبئة خزاناتهم المنزلية بشكل متكرر في عملية مجهدة ومكلفة.

وتجاوزت تكلفة الخزان الواحد في المدينة حاجز 20 ليرة تركية ( 2.3$) فيما يرتفع سعر الخزان بشكل مستمر.

وأدت سيـ.ـطرة قـ.ـوات نظـ.ـام الأسد على محطة ضخ عين البيضا قرب مطار كويرس بريف حلب الشرقي، إلى تزايد اﻷزمة منذ نحو شهر، في غياب الحلول العملية حتى اليوم.

تحـ.ـذير للأهالي في الشمال السوري

وتشرف المنظمات المدعومة من قبل برامج أممية على تغذية عملية ضخ المياه بشكل مجاني في مناطق واسعة من الشمال السوري، لكن تلك الجهود لم تسعف حتى اﻵن في إيجاد حل جذري للوضع بالمنطقة.

ومن المتوقع أن ينعكس وصول التيار الكهربائي التركي إيجابياً على مختلف النواحي بما فيها إعادة عمل محطات الضخ بطاقتها الكاملة، في عموم الشمال السوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع