سوريا

كشف ملابسات جريمة مروعة هزت مخيمات سلقين بإدلب

ستورم – إدلب

كشفت شرطة سلقين اليوم الأربعاء ملابسات الجريمة المروعة التي وقعت قرب مخيمات سلقين في ريف إدلب الشمالي، والتي راح ضحيتها طفل بعد نحره بطريقة مروعة.

وقال رئيس مخفر شرطة سلقين أحمد رمضان العلي بتصريح خاص لوكالة ستورم “وردت إلينا معلومات عن وجود شاب مقتول بين أشجار الزيتون بالقرب من مخيم “صامدون” غرب مدينة سلقين، فتوجهنا إلى المكان فورًا، ونظمنا ضبطًا بالحادثة”.

وأضاف العلي “نقلنا الجثة التي تبين أنها تعود للشاب محمد العبود إلى الطبابة الشرعية لتحديد سبب الوفاة، وبعد الكشف عليها تبين أنها تعرضت لعدة طعنات بأداة حادة في الرقبة والجسم، فبدأنا مباشرةً بالبحث والتحري وجمع المعلومات”.

وتابع “حصرنا الشبهة برفيقه (ص.م) من ريف حماه مقيم بنفس المخيم آخر من كان معه قبل وقوع الجريمة بساعتين، فألقينا القبض عليه، وأحضرناه إلى مركز المخفر، وبالتحقيق معه اعترف بقتل رفيقه محمد بسبب خلاف سابق وملاسنة كلامية بينهما”.

وأردف العلي “حيث استدرجه إلى بستان زيتون يبعد عن المخيم 200 متر تقريبًا، وطعنه برقبته بأداة حادة غدًرا من الخلف، الأمر الذي أدى إلى قطع الوريد ووفاته على الفور، وبعد استكمال التحقيقات، سيحال الجاني إلى القضاء أصولًا لينال جزاءه العادل”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع