سوريا

“محلي حزانو” يعتذر عن بيانه الأخير بحق النازحين ويوضح نقاط مهمة

ستورم – متابعات

اعتذر المجلس المحلي لـ بلدة حزانو اليوم الثلاثاء عن بيانه الذي صدر في وقت سابق  ويطالب فيه سكان إحدى المخيمات بالخروج من البلدة على خلفية شجار جماعي أسفر عن إصابة رئيس المجلس بطلق ناري.

لـ متابعة الأخبار العاجلة على الواتساب إضغط هنا 

وجاء في بيان  الاعتذار الذي حصلت “ستورم” على نسخة منه “بدايةً حزانو كانت ومازلت بيتًا لجميع السوريين وحصنًا منيعًا من حصون الثورة السورية المباركة، لم يدخر أهلها أي جهد في سبيل نصرة المظلموين وإكرام أهلنا الضيوف الوافدين إلينا وعليه نوضح عدة نقاط مهمة :

1- تم إصدار البيان الأخير كتهدئة لنفوس ذوي المصاب الذي تم إطلاق النار عليه أثناء الشجار.

2- لم نقصد بالتعميم أهلنا النازحين الوافدين إلينا إنما قصدنا العائلة التي أطلقت النار على أهالي البلدة.

3- البيان جرى إصداره على عجل كـ حل سريع وعاجل منعًا لذوي المصاب من التهجم على أهالي المخيم ثأرًا لمصابهم كون الحادثة كانت ساخنة.

4- سوف نتابع الحادثة وفق القضاء بشكل قانوني حتى تسترد الحقوق ويحاسب الجناة

واختتم المجلس بيانه “نعتذر لعموم شعبنا الثائر من البيان الذي لم نوفق في صياغته ونؤكد بأن باب حزانو سوف يبقى مفتوحًا للثائرين وسوف نبقى مرحبين بضيوفنا الكرام حتى تأمين عودتهم الكريمة إلى بيوتهم التي هجروا منها”.

اقرأ المزيد: “أردوغان” يكشف موقف بلاده من الوجود الأمريكي في سوريا

وكان المجلس قد أصدر في وقت سابق  قرار ينص على ترحيل مخيم للنازحين من أطراف البلدة على خلفية مشاجرة جماعية حصلت داخل المدينة خلال مدة أقصاها 24 ساعة على خلفية ملاسنة كلامية سرعان ما تطورا إلى  إطلاق نار أصيب على أثره رئيس المجلس المحلي وأحد أبناء البلدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع