اقتصاد

من عربة صغيرة إلى مطعم كبير في ألمانيا.. قصة نجاح لاجئ سوري بدأ من الصفر

ستورم – متابعات 

تحوّل مطعم أبو النور السوري بشكل سريع إلى أحد أهم معالم مدينة “إيسن” الواقعة في ولاية شمال الراين بألمانيا.

لـ متابعة الأخبار العاجلة عبر الواتساب إضغط هنا 

وقد بدأ مؤسس المطعم “كمال الهبوري” وهو من حي القابون بدمشق بالعمل في الفول والفلافل في “كونتينر” مغلقة بأحد الشوارع بعد وصوله ﻷلمانيا عام 2014 وهي مهنة ورثها عن أبيه؛ حيث لاقى إقبالاً واسعاً من قبل اﻷلمان والسوريين وغيرهم من المهاجرين العرب.

ويرتاد اﻷلمان بكثرة المطاعم التي تقدّم منتجاتها خاليةً من اﻷلبان ومشتقاتها ما أسهم بتشجيع عربة أبو النور وتقدّمه بسرعة ليفتتح مطعماً كبيراً باسم “بيت جدي” قدّم فيه أصنافاً مختلفة وواسعة كالشاورما والبروستد والبطاطس المقلية و”اللحم بعجين” والمناقيش والمندي والكباب الهندي والمطبقة وغيرها.

اقرأ المزيد: عملية نوعية لـ شرطة “الباب”.. إحباط عملية خطف واعتقال العصابة المنفذة

وحول أسباب نجاحه؛ فقد اعتبر صاحب المطعم أن السر يكمن في المعاملة الجيدة مع الزبائن والابتسامة والكرم في الوجبات إضافة إلى التوابل الخاصة والخبرة العريقة.

وبعد عام وشهرين من افتتاح المطعم في “إيسن” قام أبو النور بافتتاح فرعٍ ثانٍ له في نفس المدينة، مخصص للمعجنات والبيتزا.

وكان أبو النور قد وسّع مطعم أبيه البسيط للفول والفلافل في القابون قبيل انطلاق الثورة السورية ليشتمل على أصناف كثيرة لكن ظروف الحرب أجبرته على النزوح نحو ليبيا للعمل فيها، حيث تعثر مشروعه هناك أيضاً بسبب الظروف الصعبة، ليتوجّه بعد ذلك نحو ألمانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا تعطيل إضافة حاجب الإعلانات لتصفح الموقع